آخر تحديث: 08:51 مساءً -الثلاثاء 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2020
استاذ/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/احمد غراب
للشعب اليمني مع التحية
والشعب أين محله .. ؟!
اليمن ينزف ولا مسعف !
المرحلة " التراجعية " !
الوضع الأمني جني !
اليمن والدور السعودي الأهم
الوطن حيث تكون آمناً
اليمن محلك قف!
وحصة الشعب أين هي ؟!!
يمني "بغباره"

بحث

  
هام للحكومة
بقلم/ استاذ/احمد غراب
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 20 يوماً
الإثنين 04 أغسطس-آب 2014 09:59 م


أهم ثلاثة أشياء في حياة المواطن أي مواطن :
الغذاء الضروري ، والطريق ، والمواصلات.
مطلوب من الحكومة أولا : أن تؤمن المواطن من الجوع بإصدار قرارات تلزم التجار بعدم رفع أسعار السلع الضرورية.
مطلوب من الحكومة ثانيا : أن تؤمن المواطن من خوف بفرض نفوذها على الطرق ومحاسبة اللصوص وقطاع الطرق.
مطلوب من الحكومة ثالثا : أن تراقب مدى التزام وسائل النقل بتسعيرات النقل لأن الحاصل أن كل سائق يسعر له بمزاجه.
فيما يخص الغذاء الحكومة وعدت أن أسعار السلع لن ترتفع ونرجو أن تفي بوعدها حتى لاتتضاعف معاناة الناس ويزداد احتقانهم.
وهذا الأمر ليس بالكلام وإنما بوجود الحكومة في الشارع ومراقبتها وفتح قنوات التواصل بينها وبين الناس للإبلاغ عن أي زيادات، لأن الحاصل حاليا هو غياب حكومي للجهات المختصة ومشاكل تحدث بين المواطنين وبين الرافعين للأسعار بحسب مزاجاتهم واستثمار للوضع الحرج الذي يمر به المواطن اليمني.
في القمح والدقيق مثلا معروف أنها تباع في اليمن بأعلى سعر في العالم ولاتحتمل أي زيادة أخرى في السعر فكيف نتفاجأ بالروتي وقد تناقص حجمه ؟!! هل هذا يعقل ؟!
وبالقياس بقية السلع وضع المواطن والحالة المعيشية الصعبة التي يعانيها لايستحمل أي زيادة وقد سعدت عندما قرأت تصريحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتجار أعلنوا بأنهم لن يزيدوا أسعار السلع وأسأل الله أن يثبتهم على القول الثابت ويثبت حكومتنا على قولها الذي وعدت فيه بعدم ارتفاع أسعار السلع.
الأمر المهم الذي أود طرحه إلا أن لكل قرار تأثيرات وينبغي على الحكومة متابعة هذه التأثيرات وليس فقط اتخاذ القرار وتشكيل لجنة أو لجنتين وعدم الاهتمام بما يحدث من تداعيات في الواقع مثلا انتشرت ظاهرة التقطعات وعصابات السرقة التي تتصيد في الشوارع ضحاياها والناس الذين يعتمدون على أسلحتهم لفرض اتاوات غير مستحقة ومثل هذه الأمور تتنامى لتصبح تلك الإتاوات حقا مشروعا بالنسبة لهم يقاتلون من أجله وكله في ظهر المواطن البسيط العابر للطريق أو الباحث عن عمل أو غيره.
الفلتان الأمني يستهلك الخزينة العامة دون شعور ولذلك يجب إيقافه بكافة أشكاله ومنها ضرب شريان المورد الاقتصادي الوحيد للبلد المتمثل بأنابيب النفط ومنها أيضا التقطع للناقلات وللمسافرين ومنها انتشار السرقة بالإكراه.
لايجب بأي حال التصرف بلامبالاة لأن النتيجة ستكون الرجوع إلى نقطة الصفر ، ليدرك الجميع أن المواطن وصل إلى مرحلة لم يعد يستطيع فيها سوى أن يلف الساعة على بطنه بدلا من يده.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
الكاتب/فتحي أبو النصر
تعالوا إلى كلمة سواء هي الدولة
الكاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/مصطفى راجح
جذور الجرعة وفلسفتها الدولية
استاذ/مصطفى راجح
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
عن مؤتمر الحوار ومخرجاته المجمدة
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/وليد العديني
هادي يصنع الفوضى ثم يرتبها
كاتب/وليد العديني
دكتور/د. رزق سعد الله الجابري
تهنئة العيد ليس هكذا يا حكومة
دكتور/د. رزق سعد الله الجابري
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
لا عيد ليّ
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
المزيد >>