آخر تحديث: 09:24 مساءً -الثلاثاء 25 فبراير-شباط 2020
استاذ/حمدي دوبلة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/حمدي دوبلة
إلى أي صنف من البشر ينتمون؟!
طموحاتنا مشروعة ياحمادة
اللقاء الموعود
الحرب على "الإرهاب"..صوابية القرار ونبل المقصد
هل ينفض اللواء الترب الأتربة عن وجه الأمن الباهت؟!

بحث

  
من يحمي دماء وممتلكات الناس؟!
بقلم/ استاذ/حمدي دوبلة
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 24 يوماً
الخميس 02 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:41 ص


 مطلع هذا الأسبوع كنت في جولة على عدد من مستشفيات العاصمة برفقة شاب يدعى عبده محمود زهير وهو من أبناء مديرية حيس بمحافظة الحديدة وقد لجأ إلى صنعاء بحثاً عن طبيب ليتمكن من اخراج رصاصة بندقية استقرت في فخذه الأيسر بعد أن استهدفه أحد أفراد عصابة تخريب باتت تسرح وتمرح في مناطق مديريتي حيس والخوخة عابثة بأرواح وممتلكات الناس دون أن تحرك أجهزة الأمن هناك ساكناً..
ويتحدث الضحية زهير عن حوادث وصور مؤلمة مما أصبحت تعيشه المنطقة بسبب عصابات الإجرام وممارسات السلب والنهب الذي يطال بسطاء الناس مستغلة غياب وهشاشة الأداء الأمني الحكومي الذي يكتفي بتلقي البلاغات وتدوينها في سجلاته لتأخذ هذه الظواهر الغريبة على المنطقة وأهلها المسالمين طريقها في التوسع والانتشار مدعومة بتسلط وعبثية عدد من مشائخ المنطقة الذين وجدوا في غياب الدولة وضعف أجهزتها الأمنية بيئة ملائمة لارتكاب أنواع البطش والابتزاز بالمواطنين وممتلكاتهم والتي تنتهي غالباً بقتل وجرح الأبرياء كما حدث لصاحبنا زهير الباحث عن من يخرج له الرصاصة الغادرة من رجله فيما لا يزال غريمه الجاني الذي وجه إليه بندقيته دون سبب وأمام الاشهاد في وضح النهار يتجول طليقاً أمام رجال الأمن.
لم أجد من وسائل وعبارات المواساة لصديقي الجريح إلا أن أقطع وعداً بأن أسرد قصته ومعاناته عبر وسائل الإعلام علّها تلامس أذني وزير الداخلية الحالي أو القادم على أمل أن يتحرك لأداء مسؤولياته وواجباته أمام الله والشعب وليكن هذا الوزير أو ذاك على علم بأنه سيسأل من الله أولاً عن دماء باتت تسفك دون أسباب وحقوق تنهب على مرأى ومسمع من جنوده ومسؤوليه المتواطئين.
وما أقل المعتبرين
تروي كتب الأدب العربي أن أميراً عربياً سأل أباه الملك وقد زج بهما إلى السجن وباتا خلف القضبان بعد أن تهاوى ملكهما وأدار لهما الزمن ظهره بعد زمن من النعيم ونفوذ المال والسلطان.. ما هذا الذي يجري ويحدث لنا يا أبتاه؟
فأجابه الملك المكلوم؟ يا ولدي لعلها دعوة مظلوم سرت في ليل أظلم..وما حدث خلال الأيام القليلة الماضية من وقائع أليمة انتهت بسقوط رموز بارزة في عالم النفوذ والتسلط تحمل الكثير من العظات والعبرات التي يتوجب على السابقين واللاحقين الوقوف أمامها كثيراً واستخلاص الدروس منها كما يجب الحرص على تجنب أخطاء من سبقوهم ممن أمعنوا في ظلم الناس واستباحة أموالهم وأعراضهم فكانت النهاية المأساوية ماثلة للعيان تحكي بأبلغ اللغات والصور مآل الظلم وأهله وحقاً فما أكثر العبر وما أقل المعتبرين.. >
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/احمد غراب
عيد الضمير الوطني
استاذ/احمد غراب
استاذ/عبدالعزيز الهياجم
إلى الأشقاء في المملكة
استاذ/عبدالعزيز الهياجم
الكاتب/فتحي أبو النصر
على جميع الأطراف مسؤولية تاريخية كبرى
الكاتب/فتحي أبو النصر
الكاتب/عارف ابو حاتم
جماعة تبتلع دولة "صنعاء تسقط"
الكاتب/عارف ابو حاتم
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
المواطنة
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
حبيب العزب
البريد اليمني..الخدمة المثاليه
حبيب العزب
المزيد >>