آخر تحديث: 06:21 مساءً -السبت 22 يناير-كانون الثاني 2022
استاذ/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/احمد غراب
للشعب اليمني مع التحية
والشعب أين محله .. ؟!
اليمن ينزف ولا مسعف !
المرحلة " التراجعية " !
الوضع الأمني جني !
اليمن والدور السعودي الأهم
الوطن حيث تكون آمناً
اليمن محلك قف!
وحصة الشعب أين هي ؟!!
إحذروا الفخ

بحث

  
يمني "بغباره"
بقلم/ استاذ/احمد غراب
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام
الجمعة 17 أكتوبر-تشرين الأول 2014 07:31 م


أنا المواطن اليمني المذكور أعلاه مواطن يمني "بغباره"، صالح لغاية الأزمة العاشرة، وضميري ماركة يمنية مسجلة, ووطنيتي وكالة لا قطع غيار ولا تشليح، واليمن بالنسبة لي هو أولاً وثانياً وثالثاً ورابعاً وخامساً... وليس مليوناً وملياراً وبليوناً وتريليوناً!
واليمن أغلى، ورغيفه أغلى، وزيته أغلى، وغازه أغلى، ونفطه أغلى، ودقيقه أغلى، وقمحه أغلى، ومواطنه أرخص وأنحف وأعجف... واليمن في روحي، وفي قلبي، وفي عيني، وفي دموعي، وفي دمي، وفي ابتسامتي، وفي دفتر طفلتي، وفي آهة جاري المريض، وفي دموع العاجزين المنكسرين، وفي كسرة خبزي، وفي كيس قمحي، وفي علبة دوائي... وأقسم بالله العظيم أنه ليس في جيبي (واللي مش مصدق يجي يفتش).
كما أقر وأعترف، والحاضر يبلغ الغائب، أنني من فصيلة الطيور غير الجارحة، ومسجل في البطاقة "ببغاء" من فصيلة الطيور الداجنة، بريء كل البراءة من صقور الأرض، ومن نسور الجو، ومن خفافيش الليل، ومن ديوك النهار.
ماشي بعد حالي، شايف أمامي، لا يميني ولا يساري، لا شرقي ولا غربي، لا مؤتمري ولا إصلاحي، ولا بعثي ولا اشتراكي، ولا مستقل ولا مستغل، لا "نامس" ولا "حُرَّبي"، ولا عصفور ولا هدهدي... حق بطني، دب الباري، يومي عيدي، ويا ويل من ظلمني! كتاباتي كلها خبالة ومجهالة، وعقلي قفل غثيمي قديم، أشوف الكرسي وأتعوذ منه، وأشوف المسؤولين وعيالهم وسياراتهم وقصورهم ومناصبهم وأقول: "ما شاء الله هذا من فضل ربي".
بريء من السياسة براءة اليمن من الطائفية، والوضع تمام التمام، وكل شيء رخيص، والروتي الملخاخ بعشرين ريال (بس!)، وأجرة الباص بخمسين ريال (يا بلاشاه!)، ودبة الغاز بألف ريال لا غير (يا حراجاه يا رواجاه!)، والشعب مرتاح وداغز ريش، والناس كلهم يدعون للحكومة ليل نهار، والمسؤولون حقنا أحسن ناس، وأطيب ناس، وأكرم ناس، والمسلحون قل أعوذ برب الناس... وما فيش مثلهم في العالم، ويكفينا أنهم علمونا قولاً وعملاً أن " اليمن مقبرة اليمنيين".
يقاس النظر بالعصا والجزر، وتقاس المباراة بخمسة صفر، وتقاس اللحمة بالعظم، وتقاس الأرض بالنفوذ، ويقاس الطول بالهبل، ويقاس الزمن بالنوم، وتقاس شدة التيار الكهربائي بـ"طفي لصي"، وتقاس شدة الضوء بالشمعة، ويقاس النهوض الاقتصادي بالجرعة، ويقاس العمل بالواسطة، وتقاس المعاملة بحق القات، ويقاس الحب بالجيب، ويقاس الدين بكثافة شعر الذقن، وتقاس الرجولة بالشنب، ويقاس العقل بالمنصب...
فكيف يقاس حبنا لوطننا؟
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الرحمن الراشد
التوازن والردع مع إيران
عبد الرحمن الراشد
الكتابات
استاذ/ناجي الحرازي
حكمة التأني بدلاً من المواجهة
استاذ/ناجي الحرازي
استاذ/محمد جميح
سقوط الكذبة الكبرى !
استاذ/محمد جميح
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
الحل يأتي من هنا
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
الكاتب/فتحي أبو النصر
كيف مارس الخميني الطغيان باسم الثورة !؟
الكاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/علي ناجي الرعوي
هل يلحق اليمن بالعراق ؟
استاذ/علي ناجي الرعوي
عبدالناصر المودع
صعوبة حكم الحوثيون لليمن
عبدالناصر المودع
المزيد >>