آخر تحديث: 09:24 مساءً -الثلاثاء 25 فبراير-شباط 2020
استاذ/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/احمد غراب
للشعب اليمني مع التحية
والشعب أين محله .. ؟!
اليمن ينزف ولا مسعف !
المرحلة " التراجعية " !
اليمن والدور السعودي الأهم
الوطن حيث تكون آمناً
اليمن محلك قف!
وحصة الشعب أين هي ؟!!
يمني "بغباره"
إحذروا الفخ

بحث

  
الوضع الأمني جني !
بقلم/ استاذ/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 22 يوماً
الأربعاء 03 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:32 م


نظر الدكتور للمريض الذي يبدو مثقلا بأمراض لاحصر لها وقال له بلهجة يائسة : صحتك مثل الوضع الأمني في اليمن لايوجد أي أمل في تحسنه.
الأطباء الذين يعالجون اليمن لايجب بأي حال أن يزرعوا اليأس ويسلموا بأن الفلتان الأمني أصبح واقعا لامفر منه وبالتالي فالوضع الأمني المتدهور يحتاج إلى ما هو أكثر من برنامج حكومي نظري وتصريحات ووعود لا يوازيها إجراءات ونفوذ.
يبدو الوضع الأمني أشبه بالجني الذي لايمكن السيطرة عليه خصوصا في مثل هذا التعقيد السياسي الذي يمر به البلد.
الساحة اليمنية الآن متاحة لجميع أنواع الفلتان الأمني تفجيرات واغتيالات وحروب ووو الوضع الأمني يمثل التحدي الأكبر والأهم أمام حكومة بحاح التي يتوجب عليها تقديم برنامج أمني قابل للتطبيق ولا يخضع للمثاليات ويخرج عن مظلة التصريحات والوعود إلى أرض الواقع.
من الصعب أن نتحدث عن برنامج حكومي اقتصادي في وضع يرتفع فيه ميزان الاغتيالات والتفجيرات وينقرض فيه ميزان الإيرادات.
يستحيل الحديث عن تنمية زراعية في وقت لا زراعة تعلو فيه على زراعة العبوات الناسفة.
لايمكن استعادة قوة الدولة في ظل وجود أطراف متصارعة ومسلحة يتصرف كل منها على انه دولة داخل الدولة.
رئيس الوزراء قال ( أمام الحكومة مهام عاجلة لإعادة الاعتبار لمفهوم الأمن الشامل الذي يقوم أساسا على الولاء لله والوطن والشعب ،... ).
اعتقد أن المهمة ستكون صعبة خصوصا وأن الملف الأمني مرتبط بشكل مباشر بالتوتر السياسي والتباطؤ في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة وترك الأمور على ما هي عليه معلقة يجعل الباب مفتوحا للمزيد من الفوضى الأمنية والانهيار الاقتصادي الشامل.
باختصار شديد التحدي الأمني هو الأبرز إذا تم فرض الأمن ما لم فالحديث عن برنامج حكومي أشبه بوعود القفز فوق الماء.
التدهور الأمني كان سببا رئيسيا في تحول المرحلة الانتقالية إلى اغتيالية وانتقامية وهوشلية وغوجانية ومع ازدياد التوتر الأمني أصبحنا لانتحدث عن انتقال بل عن انتشال لليمن من النفق المظلم الذي وقع فيه ومساعدته على استعادة حركته لمواصلة العملية الانتقالية.
وطالما ظلت العفاريت تحاصر مشروع اليمن المدني سيظل الوضع الأمني جني يصعب السيطرة عليه.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/مصطفى راجح
مفترق الإقليمين..!!
استاذ/مصطفى راجح
عبدالرحمن غيلان
مستنقع تدمير الوطن
عبدالرحمن غيلان
عادل الأحمدي
اليمن: إختبار وحدوي
عادل الأحمدي
خالد الرويشان
حكومة علاقات عامة!
خالد الرويشان
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
في عيد إحياء الذاكرة الوطنية
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/مصطفى النعمان
الدور السعودي المأمول في اليمن
استاذ/مصطفى النعمان
المزيد >>