آخر تحديث: 08:14 مساءً -الأربعاء 03 مارس - آذار 2021
أستاذ/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
أستاذ/عباس غالب
غاز .. وماء .. وقات!
مخاطر التلويح بورقة الفوضى ..!
السلم والشراكة.. إلى أين؟!
والحليم للإشارة يفهمُ !!
أوقفوا هذا العبث الخطير!!

بحث

  
تحدّيات ما قبل إعادة البناء..
بقلم/ أستاذ/عباس غالب
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أيام
الأحد 23 فبراير-شباط 2014 07:25 م


سيظل الحديث عن الدولة الاتحادية بأقاليمها المتعددة مثار نقاش طويل ومتشعّب إلى أن يتم وضع صيغة مشروع الدستور والاستفتاء عليه ومن ثم الانتقال إلى مرحلة هذه الدولة الاتحادية،إذ سيسهم ذلك في تجذير أسس هـذه التجربة التي طمـح إليها اليمنيون منذ مطلع ستينيات القرن المنصرم.

ومنــذ الآن وحتـى مرحلة تطبيق مضامين الدولة الاتحادية، فإن الأمر لن يقتصر على مجرد هذه السجالات وإنما ستحاول بعض الأطراف، خاصة تلك التي لم تشارك في العملية السياسية أو تلك التي لديها أجندات خاصة ..سوف تحاول السعي في اتجاهين:-

الأمر الأول يتعلّق بالسعي لإفراغ مضامين مخرجات مؤتمر الحوار الوطني من محتواها الحضاري.

الأمر الثاني فيرتبط بأهداف متشابهة وتتصل بتصعيد الموقف عسكرياً كما نلاحظ في أكثر من منطقة.. ومنها ما يحدث في الضالع وحضرموت وبعض مناطق عمران وصعدة وغيرها من المناطق التي تؤكد بأن القوى المتضررة من التسوية السياسية لن تـدع فرصة إلا واهتبلتها لعرقلة هـذه الجهود والمساعي الوطنية لإعادة قطار الاستقرار.

تجاه مثل هذه المخاوف، فإن مسؤولية القيادة والنُخب السياسية والمجتمعية _ على حد سواء - التعامل مع هذه التحديات بديناميكية تواكب إيقاعات هذا الحراك المسلّح وسرعة إخماد بؤر التوتّر والاحتدام العسكري وعلى النحو الذي يُلقي بظلالة الإيجابية على مسرح التحوّل الجذري الذي ستشهده المؤسسة الحاكمة والمجتمع إثر التوافق الذي من أبرز تجلّياته الرائعة وثيقة الحل والبدء العملي بتنفيذ مخرجات الحوار.. وذلك بالطبع يتأتى من خلال تفعيل وتيرة تنفيذ الخطوات ذات الصلة بإنجاز مشروع الدستور الجديد.

إن أمر مجابهة تلك التحديات لا يقتصر – فقط - على أداء الحكومة والنُخب فحسب وإنما يتطلّب اصطفافاً وطنياً واسعاً ،لعل في طليعة مهام هذا الاصطفاف وضع برامج عملية وزمنية تواكب تنفيذ تلك المخرجات وبحيث تركز كذلك على أولوية استكمال إعادة هيكلة المؤسستين العسكرية والأمنية، فضلاً عن استكمال تنفيذ النقاط والقضايا المرتبطة بالمسألة الجنوبية.. وهي خطوات ينبغي أن تتوافق مع تنفيذ إجراءات ميدانية وملموسة في اتجاه محاصرة تلك التداعيات.. ومن بينها فضح أصحاب المشاريع الصغيرة وفرض هيبة النظام والقانون واستعادة دور الدولة في المناطق التي باتت – فعلياً – خارج سيطرتها.. وكلّها خطوات ستسهم – دون شك – في إعادة بناء الثقة وترسيخ دعائم الدولة الاتحادية المنشودة.

"الجمهورية" 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/احمد غراب
تصدق والا احلف لك
استاذ/احمد غراب
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
ثورة استثنائية !!
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
استاذ../حسين العواضي
يمنيات يصنعن الأخبار السارة
استاذ../حسين العواضي
استاذ/يونس هزاع حسان
الحوار.. المُخرجات والضمانات
استاذ/يونس هزاع حسان
خالد الرويشان
سَنَتان في الميزان !
خالد الرويشان
استاذ/احمد غراب
اليمن غني ولكن
استاذ/احمد غراب
المزيد >>