آخر تحديث: 06:52 مساءً -الثلاثاء 20 أغسطس-آب 2019
د.عمر عبدالعزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
د.عمر عبدالعزيز
الحسم الميداني في اليمن
العد التنازلي في اليمن
اليمن وفق مرئيات الأمم المتحدة
هل من مخرج للمشكلة اليمنية؟
دعوة للتفاؤل
مؤهلات صالح وحوثييه
خريطة الحرب اليمنية الراهنة !!
العُنف الديني
الأمريكان والحوثيون

بحث

  
الموت الأول
بقلم/ د.عمر عبدالعزيز
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 17 يوماً
الخميس 01 يناير-كانون الثاني 2015 06:57 م


خرج نفر من أهل الحارة لأداء صلاة الصبح، ولم يكونوا يدرون أن «مريوم» مسكوبة على رمل المكان، ذلك أنها لم تكن نائمة البتَّة، بل منطلقة صوب مسارها المقرون باللامعنى واللاهدف.
هذه المرة كانت مستلقية على وجهها في الشارع العام للحارة، اقترب أحدهم منها.. صاح بأعلى صوته: مريوووم.. لم تجبه.. اقترب الآخر وبصوت أعلى من سابقه، ولا حياة لمن يُنادي، تجرأ الثالث على تحريكها بعد أن أفرغ كوب ماءٍ باردٍ على هامتها، لكنها ظلت غارقة في منامها الأبدي.
انتشر خبر موتها في أنحاء الحارة، فتجمهر الناس حول الجثة، وتدافعت النسوة نحوها، في مباراة حرة لتقديم الآراء والمقترحات حول أفضل السُّبل لتكريم مريوم في منامها البرزخي.
كانت الاستعدادات على أشدّها، والخرق البيضاء الناصعة تخرج من أبواب المنازل، والأبخرة تتناوب معارج تشكلاتها السَّديمية، والأطفال في حيرة مما يجري، والطيور تهرب من أوكارها، كما لو أن بها مسّ من جنون مريوم، والبحر يتحول إلى مرايا زجاجية تومض بصواعق من ضياء فاقع.
لكن هذه الظواهر كلها لم تفسر معنى موتها غير المنتظر، حتى جاء المنادي ينادي من بعيد: «يا أهل الحارة.. اعلموا أن مريوم ماتت بإرداة منها؛ لأنها سئمت من جِلدها وأسمالها وبيت صفيحها وقاربها المهوْدج.
 منذ إصابتها بالجدري، ظلت على خصومة دائمة مع جِلدها الذي اخشوشن وتمزق ونزف دماً، فذهبت إلى مستشار موتها، وسبب نهايتها، فطلبت منه دواءً، فأعطاها نوعين من الأدوية.. مُسهِّل للبطن، ومرهم للجلد. قال لها: اطلِ جلدك بالمرهم ولا تشربيه، واشربي المسهل ولا تطلي به جلدك.
حينها التمعت عيناها بالتقاطة سحرية، فرأت بعين اليقين دابة سفرها الناعم صوب فراغ الموت.. فقررت شرب المرهم، وطلاء جلدها بالمُسهِّل.
كانت على ثقة بأن وصفتها الخاصة المناقضة لوصفة الطبيب المداوي هو المخرج لها من عذابها المقيم، وهكذا تداعت مع موتها المرصود في لوح الغيب، لتشاهد فجراً على قارعة الطريق، وهي في أجمل وأغرب موتة شهدتها الحارة.
Omaraziz105@gmail.com
"الجمهورية"
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
الكاتب/عارف ابو حاتم
عن السياسة المائية الغائبة
الكاتب/عارف ابو حاتم
نبيل سبيع
العائلة القرآنية
نبيل سبيع
تركي الدخيل
الثائرون المخرّبون.. من يحاسبهم؟!
تركي الدخيل
بشرى المقطري
الحوثيون من المظلومية إلى الاستبداد
بشرى المقطري
استاذ/سامي غالب
عام تشليح اليمنيين من دولتهم..
استاذ/سامي غالب
استاذ/أحمد عثمان
تعز ليست "قبيلة"
استاذ/أحمد عثمان
المزيد >>