آخر تحديث: 09:24 مساءً -الثلاثاء 25 فبراير-شباط 2020
الكاتب/عارف ابو حاتم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
الكاتب/عارف ابو حاتم
الدبلوماسية وإدارة ملف الحرب اليمنية
قبل أن ينفجر اليمن!
ما لن تنساه الذاكرة العدنية
تدمير الجيش اليمني.. مسؤولية من؟
بنعمر.. المبعوث الغامض
عن المخارج الاضطرارية للأزمة اليمنية
"موسم الهجرة إلى الشمال"
أين صوت الآخر..؟!
عن السياسة المائية الغائبة
إفراغ الدولة من مضمونها

بحث

  
دفاعاً عن ملوك سبأ
بقلم/ الكاتب/عارف ابو حاتم
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 6 أيام
الأحد 18 يناير-كانون الثاني 2015 07:27 م

الحديث ليس انطلاقاً من نظرية المؤامرة، ولا أؤمن بوجودها المطلق، ولكن أعتقد جازماً أنها موجودة في كثير مما حيك ويحاك لليمن، ولن يكون آخرها الكذبة الكبرى التي اطلقتها خرافة “تنظيم القاعدة في اليمن” وتبنت من خلالها العملية الإجرامية ضد العاملين في صحيفة «شارلي إبدو» الفرنسية.. 
بعد تلك الحادثة توالت الأخبار ضد مأرب ورجالها، ونسجت كذبة سمجة أن القاتلين وهما الإخوان الجزائريان “سعيد ومصطفى كواتشي” قد حضر أحدهما إلى اليمن، متسللاً براً عبر دولة عمان، ومنها إلى صحراء مأرب، ومكث فيها أسبوعين يتدرب على كيفية استخدام المسدس، ثم غادر! 
تخيلوا تلك السماجة الفجة أن يأتي رجل من آخر الدنيا إلى صحراء مأرب لكي يتعلم كيف يطلق بالمسدس، وهو القادر أن يذهب إلى أي دولة أفريقية ويتدرب كيف يقود الدبابة والطائرة وكيف يطلق الصاروخ ويحترف فنون القتال، ثم كيف أصبح التدرب على استخدام المسدس تأهيلاً كافٍياً على العمليات الإرهابية، ثم ألم تكن مالي والنيجر أقرب إلى فرنسا وأقدر في تدريب جيش مهول من الإرهابيين، ثم ما هي تلك السرعة الاستقصائية المريبة التي توصلت إليها تلك النتائج في معرفة كامل تفاصيل المنفذ للعملية، وقد قتلا.؟ 
ولماذا مأرب تحديداً، لماذا لم يكن موطناً آخر في اليمن هو المتهم بالتدريب، ولماذا تزامن الاتهام مع حشد عسكري، في الوقت الذي ترفض فيه جميع الأحزاب والأعيان والقوى الشعبية ودول الخليج دخول أي قوة إلى مأرب باستثناء قوة الدولة، ولماذا السفارات الغربية تقف مهادنة وضاغطة بالسر باتجاه تشويه مأرب واقتحامها. 
مأرب هي عمقنا الحضاري، وملوك سبأ ليسوا قاعدة، ولن يكونوا سنداً لإرهابي أو عضداً لمخرب إجرامي، أهل سبأ العظماء اختاروا امرأة ملكةً وحاكمة لهم لأنهم يدركون أنه لا يرفض شراكة المرأة إلا ناقص عقل، وضعيف دين. 
 بعدها بـ1500سنة كانت قريش توئد النساء!!. 
 ويأتي من ينسج أحاديث الحكم!!. 
قوما تبع وحمير اليمنيان هما أول من كسا الكعبة فيما كانت قريش تسرق كسوتها حتى أضاء الله أرض الجزيرة وسماءها بدين الإسلام، وبعث في الأميين رسولاً منهم، لذا قال الرسول “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” لأنه بُعِثَ في قوم قيمهم الأخلاق تتساقط كل يوم، وما زالت تتساقط كل يوم. 
arefabuhatem@hotmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/أحمد عثمان
«الدستور» كفرصة أخيرة
استاذ/أحمد عثمان
الكاتب/فتحي أبو النصر
مراوغات
الكاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/احمد غراب
والشعب أين محله .. ؟!
استاذ/احمد غراب
ريا احمد
صناعة الإرهاب
ريا احمد
استاذ/علي ناجي الرعوي
رعونة السلطة.. واللعب مع الشياطين!
استاذ/علي ناجي الرعوي
الكاتب/فتحي أبو النصر
ثقافة المشاريع وثقاقة الانتقامات
الكاتب/فتحي أبو النصر
المزيد >>