آخر تحديث: 06:57 مساءً -الخميس 09 يوليو-تموز 2020
نبيل سبيع
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
نبيل سبيع
مصنع الاسمنت في عهد الحوثي
مضيق باب زينب
رصاصتان وثلاث هراوات
من نبي إلى "جد"...!!
هذا التعذيب لكم وليس عليكم!
حتى لا يتحول انتصار تعز انتصاراً لقاتل جديد
لماذا تفجّر حركة الحوثي بيوت خصومها؟
العائلة القرآنية
من "الجِنَان اللوزي" الى "الجِنَان الحوثي"!

بحث

  
الصفعة التي وجهها هادي للحوثيين
بقلم/ نبيل سبيع
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً
الأحد 25 يناير-كانون الثاني 2015 06:14 م

الخيارات المفتوحة التي ظل الحوثي يلوّح بها في وجه الرئيس هادي منذ حصاره واقتحامه للعاصمة في سبتمبر الماضي حشرت هادي في منزله أمام خيارين: الاستمرار في منصبه لبعض الوقت كدُميَة كاملة للحوثي أو الاستقالة.

استبعد الحوثي كما يبدو الخيار الثاني ظناً منه أن هادي سيختار الأول، لكن هادي خيّب ظنه باختياره الاستقالة كما يبدو من ردة فعل الحوثي:

ترحيب الحوثيين المبالغ فيه باستقالة هادي لا يعكس فرحتهم بالاستقالة قدر ما يعكس صدمتهم بها؛ ولعل هجومهم الإعلامي على هادي بعد إعلان الاستقالة شكل مؤشراً قوياً على استيائهم منه ليس لأنه هادي الذي دفعوه إلى الاستقالة، بل لأن هادي الذي فاجأهم بها. إنهم مستاؤون منه بشدة كما يبدو ليس لأنه هادي الذي انقلبوا عليه بل لأنه هادي الذي "انقلب" عليهم في نهاية المطاف.

تحدث الجميع وما يزالون عن انقلاب الحوثيين على هادي، لكن ما لم يتم الحديث عنه حتى الآن هو "انقلاب" هادي على الحوثيين، إن جاز لنا استخدام كلمة "انقلاب" هنا (فالحوثيون ليسوا سلطة شرعية وهادي ليس متمرداً حتى نقول إنه "انقلب" عليهم، لكننا سنستخدمها هنا مجازاً).أو دعونا نصفها بـ"الصفعة"!

الصفعة التي وجهها هادي للحوثيين اليوم تتمثل على الأرجح في أنه استقال قبل أن ينقل إليهم شرعيته.

كان الحوثيون على الأرجح يرغبون ببقائه لبعض الوقت، كانوا ما يزالون بحاجة ماسة له كي ينفِّذ لهم أهم خطوات عملية استكمال استيلائهم على السلطة، وفي مقدمتها: التوقيع على قرار تعيين نائب له منهم مع تعيينات أخرى لممثلين عنهم في مفاصل الدولة، كان لافتاً أن الكثير منهم نواب.

الحوثيون استولوا على السلطة، لكن استيلاءهم عليها سيظل مفتقراً للشرعية، واستقالة هادي قبل أن ينفِّذ لهم هذه الخطوة ربما يشكل لهم الخبر السيئ فقط. الخبر الأسوأ على الأرجح أن هناك طرفاً جاهزاً لتلقي الشرعية الدستورية من هادي بدلاً عنهم: إنه رئيس البرلمان يحيى الراعي، أو بعبارة أخرى: صالح وحزب المؤتمر من خلال الراعي.

إذا كان الحوثي قد وضع هادي أمام خيارين مغلقين على الاستمرار مؤقتاً كدُمية أو الاستقالة، فإن استقالة هادي قد وضعتْ الحوثي أمام خيارين مغلقين : القبول بانتقال الشرعية للراعي أو الانقلاب على ما تبقى من "شرعيات" في البلد، وعلى رأسها "البرلمان".

اقتحام الحوثيين للبرلمان الليلة الماضية لمنع انعقاد جلسته الطارئة المخصصة لمناقشة استقالة هادي واتخاذ موقف منها غداً لا تهدف على الأرجح لمنع البرلمان من رفض الاستقالة كما تصور البعض بل لمنعه من قبولها. أعتقد أن أكثر ما يتمناه الحوثيون الآن هو رفض البرلمان للاستقالة، وأظنهم سيستميتون في منعه من قبولها. أما تصريح رئاسة البرلمان بأنها سترفض استقالة هادي غداً فربما اعتبره الحوثيون لعبة من صالح لتطمينهم. وعليه، ربما قرروا أخذ المبادرة بأنفسهم.

ومحاصرة الحوثيين لمنزل وزير الشؤون القانونية يمكن قراءتها في نفس السياق (ولا أدري لماذا يحاصرون وزراء آخرين)؟وتصريحات الحوثيين بعدم شرعية البرلمان مؤشر آخر.

ويبقى هذا كله مجرد تحليل أولي يحتمل الصواب أو الخطأ، لكن ما جرى وما سيجري غداً داخل البرلمان قد يشكل بداية المواجهة بين صالح والحوثي حول وراثة شرعية هادي، وهي المواجهة التي إنْ لم تحدث غداً فستظل بالانتظار في قادم الأيام.

فهل بدأت أولى مواجهات مرحلة ما بعد هادي بين الحليفين اللدودين اللذين أطاحا بالجميع؟ وهل ستبدأ بينهما من البرلمان حول وراثة شرعية هادي؟

لن يطول انتظارنا حتى نعرف..

*من حائطه على الفيسبوك
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/سامي غالب
اليمن ليس "جماعة"
استاذ/سامي غالب
أستاذ/عباس غالب
مخاطر التلويح بورقة الفوضى ..!
أستاذ/عباس غالب
استاذ/مصطفى راجح
البرلمان أو هاوية الكانتونات!!
استاذ/مصطفى راجح
استاذ/احمد غراب
والشعب أين محله .. ؟!
استاذ/احمد غراب
الكاتب/فتحي أبو النصر
مراوغات
الكاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/أحمد عثمان
«الدستور» كفرصة أخيرة
استاذ/أحمد عثمان
المزيد >>