آخر تحديث: 06:21 مساءً -الجمعة 21 يناير-كانون الثاني 2022
عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
عبدالله الدهمشي
إذا قتلتنا الأحقاد يحيينا حب اليمن
عن أخلاق السياسة وضمير الساسة
ما بعد العدوان
خزي الخيانة
في تعقيدات الأزمة الراهنة
ما بعد «الإعلان الدستوري» في اليمن

بحث

  
عن أنصار الله وإليهم
بقلم/ عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً
السبت 21 فبراير-شباط 2015 09:22 م

لا يحتاج القادة والأعضاء في جماعة أنصار الله إلى كثير علم ليدركوا واقع انقسام الشعب في اليمن إلى فئات كثيرة تختلف عنهم وتختلف معهم في العقيدة والرأي كما في الحركة والأسلوب, لأن الجماعة تعيش هذا الواقع وتتعامل معه يومياً بالسنان واللسان.
ما تحتاجه الجماعة هو علم التعامل مع واقع هذا الخلاف, ووقائع ما فيه من اختلاف يتجسد في معظمه بحالات من الصراع العنيف والاقتتال المخيف, وأول هذا العلم إيمان الجماعة أعضاءً وقادةً, بأنهم بشر من خلق الله يتساوون مع غيرهم في الحظ الذي لهم من الخطأ والصواب بفطرة الخالق وطبيعة المخلوق.
تخطئ الجماعة حين تتصور نفسها محتكرة للحق وحدها ومعبرة عنه دون غيرها بالقول والفعل, وتصل بهذا الخطأ حد الخطيئة إذا هي اعتقدت في نفسها أفراداُ أو جماعة العصمة من الخطأ في التفكير والتقدير والتدبير والتنفيذ, فبمثل هذا, قد تأخذها العزة بإثم الاصرار على الخطأ والاستمرار في خطاياه, فستنتكف عن الاعتراف بذلك وتستكبر عن التوبة وإصلاح ما أفسدته بسوء التصور وسيئات التصرف.
ولا جدال في أن الجماعة وعبر مسيرتها التاريخية قد أخطأت في قليل أو كثير من أمرها وحركته في الأيام وبين الناس, وأن من هذه الأخطاء ما بلغ حد الخطيئة بقصد أو بسهو ونسيان, ولن نضرب على ذلك الأمثال لأننا نريد فقط الوقوف عند جوهر الفكرة وهي بشرية الجماعة وحظها من ذلك وبه في مقدار مقاربتها الخطأ والصواب في كل تفكير وتقدير وبكل قول وفعل.
من ذلك, ما قد يقع به بعض أفرادها من خطأ تتحمل الجماعة مسئوليته وإن لم تعلم به وترضى عنه, أو ما قد تضطر إليه الجماعة, بعضها وكلها في الرد الخاطئ على فعل مفاجئ, وغير ذلك مما قد تقع به الجماعة خطأ أو عن قلة علم وبغير قصد, وفي الجماعة من هو أفقه مني بهذا وأكثر علماً وحكمه بقليله وكثيره وبمجمله وتفاصيله.
وعلى هذا, نتوجه إلى الجماعة بخطاب التأكيد على أن المجال السياسي كله قائم على الاختلاف ومحكوم بالتعدد الذي لا يتفرق بأهله بين حق وباطل أو بين خير وشر, أو بين كفر وإسلام, وهذا ما هو عليه حال الصراع السياسي الراهن باليمن وموقع الجماعة منه ودورهم فيه, بحيث يتجسد منطق الشراكة بالخطأ كما في الصواب, دون بغي ظاهر أو عدوان آثم, وعليه يكون الحوار وسيلة المفاضلة بين أمثل الطرق المتاحة للتعايش والشراكة دون استعلاء بالمكانة أو استقواء بالقدرة, أو تحيز للهوى والاستئثار, والله يقول الحق ويهدي السبيل.
albadeel.c@gmail.com

   
   
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الرحمن الراشد
التوازن والردع مع إيران
عبد الرحمن الراشد
الكتابات
الكاتب/محمود ياسين
هادي سيخذلكم مجددا
الكاتب/محمود ياسين
استاذ/محمد جميح
تطورات دراماتيكية في المشهد اليمني
استاذ/محمد جميح
بقلم/حسن الوريث
لعبة الشرعية واللاشرعية في اليمن
بقلم/حسن الوريث
استاذ/علي ناجي الرعوي
استنساخ عراق جديد في اليمن!
استاذ/علي ناجي الرعوي
بشرى المقطري
اليمن.. جنون السلاح وتخلي العالم
بشرى المقطري
الكاتب/فتحي أبو النصر
الالتفاف حول اليمن
الكاتب/فتحي أبو النصر
المزيد >>