آخر تحديث: 09:58 مساءً -الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2019
بقلم / شاب مقاوم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
بحث

  
ضربات التحالف "الخاطئة" مشكله يجب ان تنتهي
بقلم/ بقلم / شاب مقاوم
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 15 يوماً
الجمعة 03 يوليو-تموز 2015 09:21 م

بعض الضربات الجوية من قبل طائرات التحالف العربي على مواقع واهداف مدنية ومخازن تابعة للشركات الخاصة في اليمن تتسبب في سقوط ضحايا ومدنيين و هو امر خطير و مؤذي و سيتم استغلاله سلبيا من قبل تحالف الحوثي والمخلوع صالح في ضد التحالف العربي واظهاره بصورة تتسبب في غضب شعبي ضد التحالف والشرعية في اليمن ، الامر الذي يستدعي العمل على ضرورة التحري في تحديد الأهداف التي يجب استهدافها من قبل التحالف والعمل على تجنب الوقوع في الأخطاء التي تؤدي الى سقوط ضحايا من المدنيين او تدمير لممتلكات الشركات الخاصة التي تعمل على إمداد المحافظات المحاصرة من قبل قوات الحوثي والمخلوع صالح باحتياجاتها من الغذاء و الدواء .الأخطاء التي ترتكبها طائرات التحالف تخدم المتمردين الحوثيين والقوات الموالية لهم التابعة للرئيس المخلوع صالح ويتم استغلالها سياسيا وإعلاميا ويتم توظيفها من قبل التحالف الحوثي العفاشي ضد الشرعية وتتسبب في عرقلة مشروع استعادة الدولة خاصة عند سقوط الضحايا من الأبرياء المدنيين، وهو ما ظهر مؤخرا في تكرار الأخطاء للضربات الجوية لطيران التحالف الأمر الذي قد يتسبب في تغير القناعات من قبل اليمنيين الذين يدفعون الثمن نفسه في الحالتين.
ان يتم قصف منزل دكتور في تعز بالخطاء وتدمير مخازن مواد غذائية تابعة لشركات تعمل على توفير المواد الأساسية في عدن من شانه ان يثير السخط من قبل المواطنيين اليمنيين على قوات التحالف التي اعتبروها المنقذ الوحيد لهم من ممارسات وجرائم قوات الحوثي والخلوع صالح وممارستهم للقتل في حق المدنيين ، الامر الذي يجب ان تراعيه قوات التحالف في تحديد أهدافها وإيقاف تكرار الأخطاء التي تتسبب في سقوط الأبرياء من المدنيين في عدد من المحافظات كان اخرها محافظتي تعز وعدن.ويجب ان يتم التحقيق فيها وإعلان النتائج للراى العام و عمل التعويض العادل للمتضررين . من هنا نطالب قوات التحالف اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة التي تكفل تقليص حجم المخاطر المحدقة بالمدنيين وفق مقتضيات القانون الإنساني الدولي، ويشمل ذلك إلغاء الهجوم أو تعليقه مؤقتاً إذا اتضح أن الهدف المزمع ليس عسكرياً أو ان الهجوم سوف يكون غير دقيق ، وإصدار تحذيرات مسبقة بقرب وقوع هجمات قد تطال المدنيين،والعمل على توخي الدقة و وتفحص المعلومات قبل تنفيذ أي ضرب على الأهداف كي لا تكون هناك أخطاء تؤثر سلبا على سمعة التحالف كجهة تتحرى الدقة و الاحترافية و لا تقاتل الا المليشيات الإرهابية الحوثية العفاشية و حريصة على الحفاظ على أمن و سلامة كافة المواطنين اليمنيين الأبرياء.
التحالف ربما يعي جيدا ان عمل إنزال عسكري او تزويد المقاتلين بأسلحة أكثر دقة و أكثر فاعلية تتناسب و نوعية الأهداف قد يكون أفضل من ضربة جوية تخطاء أهدافها وتتسبب بمقتل مدنيين ابرياء فبعض الأهداف لا يجب أن تضرب بصاروخ من السماء بل بهاون من الأرض من قبل فرد من المقاومة في ارض الميدان ليحقق الهدف المطلوب بفاعلية و سرعة و تكلفة نسبية لا تكاد تذكر. 
أخيرا يجب ان يتم العمل بكل جدية على تلاشي هذه الأخطاء الى الصفر خصوصا وان قوات التحالف لديها من التكنوجيا و قدرات الدعم اللوجستي ما يجعلها قادرة على التحديد الدقيق للأهداف بعيدا عن ايذاء المدنيين و ممتلكاتهم .
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
الكاتب/محمود ياسين
سيهرب هادي مجدداً من الرياض
الكاتب/محمود ياسين
أروى عثمان
عكمها الحوثي
أروى عثمان
استاذ/محمد جميح
اليمن بين "زيديتين"
استاذ/محمد جميح
خالد الرويشان
تسعون يوماً..تسعون جحيماً..تسعون حماقةً!
خالد الرويشان
عبد الرحمن الراشد
الطريق المسدود في اليمن
عبد الرحمن الراشد
حسين الوادعي
السوق السوداء واقتصاد الحرب والغنيمة
حسين الوادعي
المزيد >>