آخر تحديث: 06:06 مساءً -الخميس 29 أكتوبر-تشرين الأول 2020
استاذ/سامي غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/سامي غالب
خيبات "الحوثيين" في "الشيطان الأكبر" الذي يقتل اليمنيين!
"ميثاق الشرف القبلي" أو زفرة "الحوثي" الأخيرة!
كُلفة الرئيس السابق الفادحة!
"نهاية التاريخ" الحوثي!
"عدن" هي المحك والدليل والتحدي !
لماذا خاطب الحوثي أخوته في الحراك والإصلاح فقط؟
القيرعي.. فظاعة الإذلال والتشهير
بوسعهم ارتداء جلود الظباع…!!
اليمن بحاجة الى رئيس جديد
صنعاء ما عادت عاصمة

بحث

  
الرئيس الذي صار في الرياض ومدير مكتبه في واشنطن
بقلم/ استاذ/سامي غالب
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً
الثلاثاء 14 يوليو-تموز 2015 10:44 م

من الواضح أن الرئيس (المؤقت الذي صار منفيا أو نازحا) لم يتعلم من محنة احتجازه في العاصمة ولا من محنة مطاردته إلى عدن ولا من آخر حلقة في مسلسل اخفاقه الخرافي في الرياض. 

هذا الرئيس الانتقالي هو أمثولة حية على العجز. 

تم اختياره كرئيس انتقالي من اطراف العملية السياسية في اليمن في مطلع 2012. وقد طرح اسمه على الشعب في انتخابات، قبلوية الأحكام أخذت شكل الاستفتاء عليه. وقد تحصل على قرابة 7 مليون صوت (رغم الشكوك العميقة في صحة هذه الرقم).

منذ اليوم الأول ظهر أن عملية الانتقال تحت قيادته ستستغرق سنوات أطول من الفترة المقررة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، فالرئيس الهمام استغرق عدة اشهر لكي يمارس عمله من دار الرئاسة (مركز الحكم وعنوان السلطة التنفيذية ورمز السيادة في اليمن). ليت أن السبب هو تحوطه وحنكته فلا تكون فتنة جراء اية عملية اجرامية تستهدفه وإنما هو العجز. إذ بعد 3 سنوات بالتمام اتضح ان الرجل (الحذر والممسوس بمؤامرة يحيكها سلفه لقتله) عجز حتى عن تأمين دار الرئاسة ومسكنه. 

الثابت أن أحدا من خصومه لم يخطط لاغتياله أبدا. 

من هو الغبي الذي سيتحامق ويغتال خصما كهذا؟

انتقلت الجمهورية في عهده من حالة "الثورة" إلى حالة "الحرب الأهلية"، وانتقل هو إلى الرياض. وانتقل مدير مكتبه إلى واشنطن بجكم "سلطاني" من الرياض. 

اليمنيون يقتتلون في الداخل والرئيس الانتقالي يقاتل ديبلوماسيا من أجل تعيين رفاق رحلته الانتقالية في سفارات الدول الكبرى. 

***

ليس أمام اليمنيين وقد مزقهم "صُنّاع الإجماع" في موفنبيك (حوثيين وصالحيين وهادويين واصلاحيين) كل ممزق، الكثير من الفرص لاستنقاذ بلدهم من الغرق في الحرب الأهلية والفوضى. 

لكن الأكيد أن مشهدا سياسيا خلوا من هذا الرئيس و"رجاله الأوفياء" الذين يوثقون مكالماته (!) قد يسهم في خفض منسوب التشاؤم بين اليمنيين.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
نشوان لا تفجعك خساسة الأمراض !!
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
بقلم/ أبو يوسف
الخليجيون بين مطرقة “داعش” وسندان “ولاية الفقيه”
بقلم/ أبو يوسف
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
أي عيد؟
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
حبيب العزي
أخطاء لطيران التحالف في اليمن
حبيب العزي
استاذ/علي ناجي الرعوي
اليمن على الحافة !!
استاذ/علي ناجي الرعوي
بقلم/ ياسين التميمي
نفاق الهدنة الإنسانية يطيل الحرب في اليمن
بقلم/ ياسين التميمي
المزيد >>