آخر تحديث: 06:06 مساءً -الخميس 29 أكتوبر-تشرين الأول 2020
استاذ/سامي غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/سامي غالب
خيبات "الحوثيين" في "الشيطان الأكبر" الذي يقتل اليمنيين!
"ميثاق الشرف القبلي" أو زفرة "الحوثي" الأخيرة!
كُلفة الرئيس السابق الفادحة!
"عدن" هي المحك والدليل والتحدي !
لماذا خاطب الحوثي أخوته في الحراك والإصلاح فقط؟
الرئيس الذي صار في الرياض ومدير مكتبه في واشنطن
القيرعي.. فظاعة الإذلال والتشهير
بوسعهم ارتداء جلود الظباع…!!
اليمن بحاجة الى رئيس جديد
صنعاء ما عادت عاصمة

بحث

  
"نهاية التاريخ" الحوثي!
بقلم/ استاذ/سامي غالب
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 6 أيام
الثلاثاء 22 سبتمبر-أيلول 2015 06:18 م

في عهد الرئيس السابق صالح، كانت الأجهزة الأمنية ترسل من تصفهم ب"ضحايا جرائم الحوثيين" إلى المحكمة الجزائية المتخصصة لتهديد الزميل عبدالكريم الخيواني الذي كان يمثل أمام المحكمة بتهم مفبركة من شاكلة "تشكيل عصابة إرهابية".

تذكرت اليوم الاعيب اجهزة الأمن وأنا اتابع "فضيحة" الجهاز الخاص للحوثيين الذي رتب اعتداء وحشيا على نخبة من الحقوقيين والصحفيين المعتصمين أمام الأمن السياسي تضامنا مع أسرة الأستاذ محمد قحطان.

ميليشيا الحوثي اعتقلت قحطان عشية الحرب في مارس، وتتكتم حول أية معلومات تتعلق بحالته الصحية أو مصيره، وترفض السماح لأسرته بالتواصل معه، بل وترفض اية محاولات من اصدقاء مشتركين للاطمئنان على حالته.

الحوثيون يرسلون كتائبهم النسوية، باسم ضحايا "جرائم العدوان السعودي"، إلى الاعتصامات الاحتجاجية السلمية للاعتداء على الحقوقيين والصحفيين والناشطين!

***

ما هي الرسالة التي يريد الحوثيون إيصالها، بهذا السلوك الفاشستي؟

يريدون أن يكفر أنبل الناشطين والحفوقيين والصحفيين اليمنيين بفيم حقوق الانسان والكرامة الإنسانية.

_ لماذا؟

_ الحوثيون يتوهمون، منذ عام، أن يوم 21 سبتمبر 2014 هو "نهاية التاريخ" اليمني!

وهم، لذلك، طمسوا ذاكرتهم "الحقوقية" المثقلة بجمائل ومكرمات رضية ورشيد وماجد ومحمود وعشرات آخرين من الحقوقيين والكتاب والصحفيين.

طمسوا "الذاكرة" التي صارت بمثابة الضاغط الاخلاقي يشوش على "سلامهم" و"سلام قائد الجماعة"، الجماعة التي خلعت "إزار المظلوم" لترتدي "جلد الأسد"، ويكبح نزوعها القمعي حيال كثيرين ممن صاروا، بعد "نهاية التاريخ" ضحاياهم وآخر هؤلاء الذين دافعوا ببسالة في الماضي من اجل حقوق الحوثيين، هم من يعتقلونهم اليوم.

***

الحوثيون يتردون في "الخطيئة" بحسبان أنهم بلغوا، بمسيرتهم، سدرة المنتهى بعد "نهاية التاريخ"!

الثابت أن هذا اليوم سيسجل باعتباره "نهاية التاريخ" الحوثي. فالطغاة والبغاة عابرون إلى نهاياتهم المخزية في "مزبلة التاريخ" و"اليمن" هو من يمكث على هذه الأرض.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/أحمد عثمان
عن السعودية ومناسك الحج
استاذ/أحمد عثمان
خالد الرويشان
26 سبتمبر .. ثورة الألف عام
خالد الرويشان
حبيب العزي
إلى هادي كُن رئيساً لا دَنبُوعاً
حبيب العزي
بشرى المقطري
21 سبتمبر... عام على نكبة اليمنيين
بشرى المقطري
خالد الرويشان
السّنة الأسوأ في تاريخ اليمن!
خالد الرويشان
علي احمد العمراني
26 سبتمبر و 21.. يومان في التاريخ
علي احمد العمراني
المزيد >>