آخر تحديث: 09:58 مساءً -الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2019
د.عوض يعيش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
د.عوض يعيش
وقفات مع الفكر الحوثي 9

بحث

  
وقفات مع الفكر الحوثي
بقلم/ د.عوض يعيش
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام
الخميس 14 إبريل-نيسان 2016 10:49 م

بعيداً عن صوابية أوعدم صوابية تقييم الحوثي الاب لولده عبد الملك ووصفه له الذكاء والنبوغ الفرطين وهو الوصف الذي أثر بالسلب على الولد، ما جعله يكثف له المنهج الدراسي والتعليمي،!!
الأمر الذي تسبب في حرمان الابن من التمتع بالتعليم الأساسي المبني على أسس علمية تراعي ما يجب أن يحصله التلميذ من مواد تتناسب مع مستوى كل مرحلة !!
ناهيك أن حرمانه من الشهادات التي يتفاخر بها أقرانه قد ولّد عند الطفل عقدة الشعور بالدونية،واثر ايضا بالسالب على نفسية الطفل عبدالملك؛!!
اقل ما يمكن وصف هذا الأثر النفسي بعقدةالشعوربالنقص !!
،كما عزز من هذه العقدة النفسية المركبة - وفقاً لما يذهب إليه علماء النفس في هذا الصدد - افراط والده في إيثاره على بقية اخوته من خلال المعاملة المميزة وعدم منحه من الوقت ما يكفي لإشباع حاجة طفولته الطبيعية للعب مع الأطفال والتمتع ببراءة الطفولة؛ والأفراط في الحنان والدلال مع صعوبة مفارقته له !!!
وإفراط والدته ايضاً في تعاملها اللين معه، ناهيك عن غيرة الام الفرويدية في حنانها حيث لا يفارق الأب إلا ليرافق والدته حين يخرج لرعي الاغنام في وهاد ومنعرجات جبال مران في نفس الفترة العمرية!!
واستعانة بما يذهب اليه علماء النفس فإنهم يقولون بأن الإفراط في الحنان من جانب الأبوين لطفلهما يزيد من تعرض إصابة الابن بعقدة الشعوربالنقص مستقبلاً ،!!
صحيح ان عقدة الشعور بالنقص لا يخلو منها إنسان بإعتبار ان الإنسان غير متصف بالكمال فالكمال لله وحده ، غير ان قوة حضورها في الوجدان والتصرفات والسلوك تتفاوت من شخص الى اخر!! 
يذكر المتخصصون في علم النفس بأن الشخص الذي تكون فاعلية هذه العقده وحضورهافي تصرفاته ومواقفه ملحوظاً دون عناءهو (فقط )الذي يطلق عليه بالمصاب بعقدة الشعور بالنقص !!
المصاب بهذه العقدة يتهرب عادةً من المسؤلية ، ويهرب من الواقع لأن الو اقع يتضمن المسؤلية حتماً!!!
، وهروبه من المسؤلية يجره الى احلام اليقظة، والطموح عالي السقوف ، وقد يصل به الحال الى ما يسمى بجنون العظمة والى التعالي والتهجم على الآخرين !!
، والأخطر من كل ذلك انه يتخذ من التحدي منهج حياة لمداراة ما يشعر به من نقص او يعتريه من ضعف!!
كمثال على نتاج لأثر من اثار عقدة النقص هذه فقد اثبت الواقع ان الحوثيين - يتهربون من المسؤلية فعلاً منذ سيطرتهم على البلاد اثر انقلابهم يوم 21سبتمبر 2014 م -الهروب من المسؤلية لم يكن وفق رغبتهم هم فحسب وانما جاء ت رغبتهم الجادة بالهروب والتهرب من المسؤلية متوافقة بما أنتجته عقدة النقص من اثر، فهم يتحكمون ولا يحكمون!!
يحشرون انوفهم في كل كبيرة وصغيرة !!
ويأمرون وينهون ودون أدنى شجاعة في تحمل المسؤلية!!
ففي الوظيفةالأمنية مثلاً سلبوا الأجهزة الأمنية وقيادتها حق المبادأة في التصدي لمكافحة الجريمة والجأوا مسؤلي الامن الى الخضوع المباشروالكلي لمندوبيهم وتنفيذ أوامرهم وينسبون لجماعتهم نجاحات الأجهزة ، ويجعلون منها-اعني الأجهزة الأمنية- شماعة لأخطائهم وسلبياتهم وعجزهم ولأوجه قصورهم وانعدام خبراتهم ليس ذلك فحسب بل وفوق ذلك استحوذوا لأشخاصهم على ا كثر من خمسين في المأة من حقوق موظفي الداخلية من غذاء وكساء و وقود وزيوت ؛!!
من يجرؤ من قادة الداخلية على الكلام معهم !!؟؟
لا احد !!
وهكذا بشأن سائر وظائف الدولة الجاري "حوثنتها"وتمكين عنا صرهم ا من احتلال مطلق الوظائف فيها تحت قوة السلاح رغم ان اغلبهم يفتقرون الى الحد الأدنى من الخبرات والكفاءات في كيفية إدارة الدوله !!!
لكم احبائي من هنا ان تطلقوا العنان لروعة تنبؤاتكم لاستشعار الصورة التي سيكون عليها يمن الغد (المتحوثن )فيما لو طال امد تحكم حكام سلطة الأمر الواقع !!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
حسين الوادعي
الحوثيون حركة ارهابية
حسين الوادعي
رياض ياسين
اليمن.. بين السهل والممتنع!
رياض ياسين
د.عوض يعيش
وقفات مع الفكر الحوثي 9
د.عوض يعيش
د.عمر عبدالعزيز
دعوة للتفاؤل
د.عمر عبدالعزيز
استاذ/أحمد عثمان
السلم والحرب
استاذ/أحمد عثمان
يسري خليل الأثوري
بحاح ينتحر سياسياً
يسري خليل الأثوري
المزيد >>