آخر تحديث: 09:58 مساءً -الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2019
علي احمد العمراني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
علي احمد العمراني
التنكر للهوية اليمنية الخالدة..
26 سبتمبر..الثورة التي سُرقت
لمن يهمه الأمر.. قبل فوات الأوان ..!
مثلث الشر وفرض الإنفصال بالقوة
ياللقدر.. ياللعبث..!
هل ما نزال يمنيون جميعا..؟!
المتعنصرون في اليمن نوعان..!!
26 سبتمبر و 21.. يومان في التاريخ
ميلاد النبي ... ألوان وجبايات..

بحث

  
عند ما تحدث العالم عن الحكمة اليمانية
بقلم/ علي احمد العمراني
نشر منذ: سنتين و 6 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 22 فبراير-شباط 2017 01:06 ص

سيقول التاريخ إن ثورة فبراير كانت نتيجة حتمية وردة فعل طبيعية على فشل ذريع وفساد مروع ومظالم بلا حساب، عانتها اليمن قبل تلك الثورة.. وإنها كانت محاولة إنقاذ شريفه المقاصد نبيلة الغايات، لوضع بلد تدهورت أحواله منذ أكثر من خمسة عشر عاما من الزمن قبل ثورة فبراير.. كان من مظاهر ذلك التدهور تفشي الإرهاب وانتشار الفساد، وفشل الإدارة والقيادة، وكان من أبرز نتائج ذلك الفشل اندلاع حركة الحوثي المسلحة في 2004..
كان الربيع العربي، في مجمله عبارة عن انفجار، أو زلزال، توقعه المتابعون في العالم ، نتيجة لتفاقم فساد الحكم في كثير من بلاد العرب.. لكنه كان يعبر أيضا عن توق العرب لحال يسوده العدل والحريّة والتنمية والنزاهة والكرامة ..
ما يحدث الآن من مآسٍ في العالم العربي ، ليس بسبب الربيع العربي كما يزعمون، لكنه حصيلة لعمق وتجذر وتشعب الفساد والإستبداد والإختلالات التي سادت وتراكمت طيلة عقود طويلة ماضية .. 
قبل الربيع، كان المرحوم الأستاذ محمد حسنين هيكل يعلق في قناة الجزيرة على وثائق ويكليكس التي تحكي عن الفساد في تونس ، وقال في توجس: سيقود هذا الفساد الكبير إلى إنفجار كبير ومروع في منطقتنا ..
لم تكن تونس الأكثر فسادا وفشلا من بين دول الربيع العربي، وكانت اليمن الأكثر حاجة إلى التغيير من بين كل دول العالم وفقا لتعبير عبد الرحمن الراشد، عند ما نزل الشباب إلى الساحات.. وتحدثت المؤسسات الدولية طويلا وبالتفصيل عن اليمن التي هي في طريقها لتكون دولة فاشلة ، ولَم تتحدث بمثل ذلك عن تونس أو مصر أو سوريا أو ليييا..
لعل كثيرين ، ومن بينهم كاتب هذه السطور ، يحبذون دائماً أن يتم التغيير بالإصلاح وليس عن طريق الثورة، لكن إذا تعذر الإصلاح المتدرج، وانسدت طرقه وسبله، ومسالكه،،فلا مناص أن تكون الثورة، وربما الإنفجار ، وربما تكون الفوضى ، نتيجة طبيعية وحتمية ..
كانت ثورة الربيع في اليمن أقرب إلى الإصلاح منها إلى الثورة ، وكان غايتها السلام والوئام والكرامة والحريّة والعدالة ، وتمخض عنها انتخاب رئيس وفاقي وحكومة الوفاق التي شارك فيها الجميع، وتحدث العالم مجددا عن الحكمة اليمانية... لكن هناك من أراد إجهاض كل شيئ والإنقضاض على كل شيء.. إنهم أولئك الذين تعاظم كيدهم وتمخض جهدهم عن احتلال عاصمة البلاد، صنعاء، ونشروا الخراب والدمار من بعد في كل ربوع الوطن وأرجائه..

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
نبيل سبيع
مضيق باب زينب
نبيل سبيع
الدكتور-خالد نشوان
الرابط بين الثقه بالله والإيمان به
الدكتور-خالد نشوان
استاذ/مصطفى النعمان
أوضاعنا ليست طيبة
استاذ/مصطفى النعمان
ميساء شجاع الدين
ثورة اليمن..هل التغيير السلمي ما زال ممكناً
ميساء شجاع الدين
استاذ/محمد مقبل الحميري
لعنة دم بائع الموز ستطال الجميع في تعز
استاذ/محمد مقبل الحميري
استاذ/مصطفى النعمان
معركة اليمن المنسية
استاذ/مصطفى النعمان
المزيد >>