آخر تحديث: 10:52 مساءً -الإثنين 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
حسين الوادعي
طباعة المقال طباعة المقال
حسين الوادعي
اتفاق صالح والحوثي..ماذا يعني؟
في تحريم القهوة والطماطم والبنطلون
الحوثيون حركة ارهابية
تعز.. تعقيدات ومسارات المعركة القادمة
البردوني حكيم اليمن !
السوق السوداء واقتصاد الحرب والغنيمة
دخلنا تاريخ الطوائف
إسقاط السلطة والمعارضة

بحث

  
الساعة الأخيرة قبل إعلان المجاعة
بقلم/ حسين الوادعي
نشر منذ: 8 أشهر و 3 أيام
الجمعة 17 مارس - آذار 2017 10:18 م

لم تعلن الأمم المتحدة حالة المجاعة في اليمن بعد ، لكننا على بعد خطوة واحدة فقط منها.
وهذا ليس مجازا أو بلاغة أدبية.
يعتمد العالم مقياسا للأمن الغذائي مكون من خمس مراحل (مرحلة الحد الأدنى، ثم مرحلة الإنذار، ثم الأزمة، والطواري، واخيرا.... المجاعة).
20 محافظة يمنية أصبحت في مرحلتي الأزمة والطوارئ.
و7 ملايين يمني في مرحلة الطواري التي يقصد بها حالة الشح الشديد للغذاء واضطرار الناس الى اتخاذ آليات تكيف صعبة مثل بيع أبسط الممتلكات في المنازل من أجل تأمين وجبة أو وجبتين في اليوم.
اذا استمرت الحرب فإن السبعة ملايين يمني في مرحلة الطواريء سيسقطون في مرحلة المجاعة.
المجاعة في اليمن ليست ناتجة عن جفاف او كوارث طبيعية، ولكنها "Man made" من صنع البشر.
الحرب والحصار وأزمة المرتبات وفساد حكومتي الأمر الواقع وحكومة الشرعية تدفع اليمنيين من الفقر والجوع نحو المجاعة.
حكومة الشرعية لم تتحدث عن تهديد المجاعة أبدا، بل إنها على العكس من ذلك تتجاهل ازمة الغذاء وازمة المرتبات وتعلن عن تشييد مدينة إعلامية ضخمة في مأرب!
بينما حكومة الأمر الواقع مشغولة باقناع المحاصرين تحت سيطرتها أن الموت على الجبهات افضل من الموت جوعا!
تهديد المجاعة في اليمن ليس مزحة أو مبالغة أممية ، لكنها حقيقة نراها كل يوم في شوارعنا التي امتلأت بالمتسولين والجوعي، والمنازل التي تنام وتصحو على الخوف والجوع واليأس.
خطوة واحدة فقط تفصل 7 ملايين يمني عن المجاعة.
ونحن على اعتاب الساعة الأخيرة قبل أن يدق الجرس.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حسن عبدالوارث
ليته فعلها ورحل!
حسن عبدالوارث
الكتابات
استاذ/محمد مقبل الحميري
لماذا تعز بدون قيادة ؟
استاذ/محمد مقبل الحميري
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
المسامح كريم
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
خيرالله خيرالله
الوجه الآخر للحرب اليمنية
خيرالله خيرالله
عبدالباري طاهر
نداء السلام: أوقفوا الحرب!
عبدالباري طاهر
استاذ/مصطفى النعمان
اليمن: فرص النجاة تتضاءل
استاذ/مصطفى النعمان
خالد الرويشان
أفشل انقلاب في التاريخ!
خالد الرويشان
المزيد >>