آخر تحديث: 11:05 مساءً -الإثنين 23 أكتوبر-تشرين الأول 2017
الكاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
الكاتب/فتحي أبو النصر
عاصمة الحوثة والقبائل
عن بطل مغدور
الخوف من "دعان" جديدة!
آفة السلاح.. وإدمان العنف
خراب لانهائي
عن السلطات العصبوية
الإرهاب بتفجير البيوت
الحوثيون وتكعيف المجتمع
جنيف 2 والنوايا المبيتة
تعز.. المثخنة التي لا تستريح

بحث

  
السلام ومسؤولياته
بقلم/ الكاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 3 أشهر
السبت 22 يوليو-تموز 2017 10:20 م

السلام من وجهة نظر القاهرين للمجتمع بسلاحهم، يعني أن يوافق المجتمع على سلطتهم، لكن السلام من وجهة نظر المجتمع المقهور بعنف الاستعلاء، هو أن يتم نزع السلاح من الجميع ليعيش الجميع بحريات وواجبات متساوية وسلام. كذلك السلام من وجهة القاهرين للمجتمع، هو أن يرضخ المجتمع لسلطتهم الضاربة لفكرة الدولة والمواطنة والمقوضة لها، لكن السلام الذي يريده المجتمع المسلوب، هو أن لايكون لأي قوة خارج نطاق الدولة حق ممارسة السلطة عليه. على أن كل تجارب التاريخ ، تؤكد أن السلام قد يأتي في ظل قوة متوازنة لطرفين انهكهما الصراع، ووصلا لقناعة مشتركة بالتنازلات والسلام. بينما لايأتي بإستمرار الصراع الذي بدون أي أفق ناضج للسلام، وفي النهاية لاينتصر فيه أي طرف، بل ويغدو استمراره كصراع انتقامي مفتوح، مجرد عبث بليد لاجدوى منه ولاضمانات مستقبلية بايقافه.

والحال أن إستمرار الإنقلاب يراكم الإشكالات، ويعقدها أكثر.. فالانقلاب هو الذي يجعل اليمنيين في نقطة الصفر فلا خطوات ولا تدابير تمضي قدما سوى تقويض الدولة وشرخ المجتمع.

ولكن للأسف يحتاج إرساء السلام لطاقة روحية هائلة ، أما الحرب فتكفي لطخة من القبح لإشعالها .. السلام لا يتوكأ إلا على الأرواح العظيمة فقط. 

وبالمقابل فإن الحوثية أصلا قد نشأت بالحرب، وهي لا تفكر سوى بالحرب ، كما انها كل يوم تؤكد على عدم قدرتها في العيش دون الحرب، إلا انها لاتكتفي بذلك فقط ، بل انها تريد من كل اليمن واليمنيين ان يخوضوا معها وعي واحاسيس الحرب كي ترضى عنهم ، مع اعتبار الحرب هي الحاجة الدائمة ذات الأولوية للمجتمع وللدولة ، وذلك لأن الحوثية لو تموضعت سياسياً خارج الحرب فإنها ستموت كالسمكة -ببساطة-حين تغادر الماء.
ولئن كانت غاية السلام، تجنب تجدد الصراعات المسلحة وإزالة آثار التشظي والتفتت وتمزق النسيج المجتمعي ومختلف ويلات العنف، إلا انه منظومة متكاملة لا تتجزأ أساسها العدالة الانتقالية واحترام العقد الإجتماعي وصولاً الى سد الثغرات التي توسعت بسببها الميليشيا وانقسم الجيش كما تغلغل منها الارهاب كذلك، وليس الاكتفاء بمظاهر الزيف الخارجية لما سيتم تلفيقه على انه السلام مثلاً، لنكتشف سريعاً بانه لايمثل أي إضافة تؤهل لنجاة المجتمع والدولة، وبالتالي سرعان ما يؤسس لحرب أخرى أشد فداحة ومقامرة من سابقاتها.

وهكذا فإن ملف السلام أثقل من ملف الحرب، فالسلام يحتاج إلى شجاعة وشفافية ذات مسؤوليات تاريخية كبرى، وقبل كل شيء يتطلب بيئة وقوى مؤمنة بالسلام فعلاً لا قولاً. فمهما استمرت الحرب وشرورها وأوهامها لا تستطيع أي قوى اجتثاث قوى أخرى بالحرب، كما من غير المعقول أن يكون السلام على حساب أي قوى أيضاً؛ بل إن السلام لايتحقق من دون اتفاق الجميع على أهمية وضرورة تجذير قيمة السلام بأصالة داخل المجتمع أولاً.
ذلك أن السلام الضامن هو الذي لا يدخل سوق الشعارات والمزايدات والمراوغات، وانما باعتباره الحامل الموضوعي لقيمة السلام التي تنبع من الداخل قبل الخارج مستوعبة حقاً لمعاناة الناس الهائلة كما للمصالح الوطنية الجامعة بعيداً عن الحسابات المأزومة والخاطئة والمغامرة التي لاترى حلولاً سوى في استمرار الحرب. فالحرب ستتوقف يوماً، غير أن السلام الحقيقي في اليمن لن ينجز شيئاً فاعلاً إلا بضمانات واتفاقات تاريخية لوقف الثارات والانتقامات ودعم أسر الضحايا وتعويض المتضررين والإفراج عن المعتقلين والالتفاف حول صيغة اجماعية تجعل السلاح غير منفلت، وبيد الدولة، مع إطلاق عملية شاملة وجادة-مدعومة اقليميا ودوليا- لإعادة الإعمار ودعم الاقتصاد المنهار وتفعيل العملية السياسية والايفاء بالالتزامات العالقة ومكافحة الإرهاب واستئناف المرحلة الإنتقالية .... إلخ.

ثم إن على الجميع مغادرة مخيالهم الانتقامي والاستعلائي والاستحواذي العنفي ، واتباع العقلانية النقدية، وعدم التعامل مع الحاضر وفقا للأساطير والخدائع والأوهام، إضافة إلى التفكير الجاد في مسألة المستقبل، وايجاد حلول موضوعية لمشكلات ومعضلات المجتمع والدولة، بدلا من الإكتفاء بتبرير الأخطاء المميتة التي على رأسها الانقلاب ، وعدم إستيعاب التحولات المعاصرة، وتأكيد الصوت الواحد وتخوين ما سواه، وتعزيز السلوك الأناني والعنصري الزائف والمقرف، وتوظيف مايحدث خدمة لمصالح افسادية وايديولوجية ومناطقية ومذهبية وسلالية وقبلية تصادر الدولة والمجتمع والآراء والتعدد الديمقراطي وتثبت الانغلاق والعنف والاصطفاء والاكتفاء بمنطق أنا ومن بعدي الطوفان.

بهذا فقط يمكن تحقيق الكثير من المعاني الجوهرية، التي مازالت قوى التغيير الواقعية ، تتطلع اليها وبالذات معاني تفعيل جذوة المشروع الوطني ، وإستعادة روح الوحدة والجمهورية، وكيان الدولة وشرعية التوافق السياسي والعملية الديمقراطية والشراكة اللائقة والاندماج المتفاعل -لصالح اليمنيين- مع الاقليم والعالم فضلاً عن معاني رسوخ إرادة انتشال اليمن من معمعة الانهيارات المتسارعة والمهووسة. 

ولعل التحولات المهمة التي حدثت في المجتمع جراء الإنقلاب الأخرق ، وتدخل التحالف وبروز المقاومة المتعددة والمنفلتة للأسف، كان من الطبيعي أن تنتج انهيارات وانكشافات عديدة في مراكز الهيمنة التاريخية والجديدة ، بكل ماتنطوي عليه من طاقة سلبية استلابية ، تدأب على إعاقة تطور المجتمع المتصارع معها ، كما تعادي كل قيم ترسيخ فكرة الدولة الحديثة، معتبرة بعنجهية لامثيل لها أن الشعب مجرد قطيع تابع لايستطيع شيئاً سوى تفويض أمره لها فقط.

أما الأنكى فهو أن الشعب اصطدم بالعصبوية الهاشمية، التي كشفها تطرف الايدلوجية الحوثية إذا جاز التعبير، ولهذا كان من الطبيعي أن ينالهم السخط من قبل قطاع واسع من الشعب، في حين أن القراءة الهادئة لواقع مناخات الحرب القائمة، يجب أن تفضي إلى الإيمان بأهمية أن يقوم شيعة الحوثي بلجمه قبل فوات الأوان.

صحيحٌ أن من حق هؤلاء الإيمان بمسألة أهلية البطنين للإمامة مثلاً، غير أن هذه المسألة يجب أن تظل لدى كل فرد يستسيغها ويدور في نطاقها وفق طابعها الوجداني الروحي فقط، لأنه من المحال فرضها كمزاج عقيدي وسلطوي تام ونهائي على أكثرية المواطنين، بينما نحن في زمن الديمقراطية التي لن يقبل الشعب مادونها أما الانشقاق الذي احدثته جماعة الحوثي والموالين لها في المجتمع والدولة فبالتأكيد له تبعاته الخطيرة خصوصاً وهو يقوض الهوية الوطنية الجامعة. 

ومن هذا المنطلق نفسه طبعاً، لا يجب أن يؤاخذ كل هاشمي، بجريرة الحالة الحوثية لكن قطاعات واسعة من الهاشميين الذين ورطتهم تلك الحالة في الصدام مع المجتمع والدولة، إضافة إلى الإقليم والعالم، ستحتاج حتماً إلى شفافية عميقة مع الذات للإقرار بخطأ النزعة المسيدية ولجوء الجماعة للسلاح كوسيلة للاستيلاء على السلطة، وكذا خطأ عدم تحولها إلى كيان سياسي، وبالتالي خطأ عدم تحيزها إلى حق المواطنة المتساوية لجميع المواطنين.

والمعنى انه ليس أمام الحوثي سوى أن يبادر لحل ميليشياته، والتحول إلى كيان سياسي، إذ ما دون اتباعه لهذا المسعى سيستمر ضد سلام الدولة والمجتمع وضد نفسه أيضاً.

وبالمحصلة تبقى الحاجة ماسة لوقف الحرب، من أجل سد الفراغ الناجم عن إنهيار الدولة وازدواجيتها، ومعالجة تدهور الأوضاع الإنسانية واستشراء الإرهاب، ومن ثم الإنتقال من المرحلة الخطرة إلى مرحلة جديدة ، تتسم بوعي المصالحة لدرء ما هو أخطر، وبما يؤدي إلى تلبية المطالب اليمنية والاقليمية والدولية بحقيقة السلام، عبر رعاية جادة، وأيضاً بما يحول دون إمكانية تكرار المزيد من سيناريوهات الجرائم والتعسفات، عبر تعويض ضحايا هذا النزاع ورد الاعتبار إليهم والبدء الحازم بإجراءات اقتصادية وامنية وعسكرية ذات إجماع وبادية للعيان، تشمل الإعمار وإعادة التأهيل ومعالجة الآثار الوطنية التي نشأت بالإنصاف وجبر الضرر ، نحو التمهيد لإنتقال السلطة بطريقة سلمية ودستورية ناضجة وشفافة بكل ماينطوي عليه المسعى من ترشيد للخطاب السياسي والإعلامي لجميع الأطراف، وفق وثيقة شرف تؤمن بالمسؤولية الواحدة للكل، وبالتالي النقد البناء وعدم التخوين والتأزيم، كما في ظل أهمية رضوخ كافة مكونات السلطة الانتقالية حينها لتغيير عقليتهم المشوهة في الإدارة ومكافحة الفساد بماهما شأن خدمي وقيمي، يجب أن يفضي لحماية مصالح اليمنيين الجامعة، وليس كما كانوا جميعا يستغلون السلطة وامتيازاتها من أجل حماية المصالح الخاصة لجماعاتهم واحزابهم فقط.

* نقلا عن المصدر أونلاين
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/مصطفى النعمان
اليمن: الصرخة في زمن الكوليرا
استاذ/مصطفى النعمان
الكاتب/محمود ياسين
صحفيون في مواجهة عصابة
الكاتب/محمود ياسين
صالح عمار
مهرج ماهر في سيرك كاك بنك!!
صالح عمار
حسن عبدالوارث
هل تُفضّل الاحتلال؟
حسن عبدالوارث
علي احمد العمراني
لمن يهمه الأمر.. قبل فوات الأوان ..!
علي احمد العمراني
استاذ/محمد جميح
رسوم المرافق!
استاذ/محمد جميح
المزيد >>