آخر تحديث: 05:13 مساءً -الثلاثاء 16 أكتوبر-تشرين الأول 2018
استاذ/مصطفى النعمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
استاذ/مصطفى النعمان
عن التدخل الإيراني في اليمن
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
ميناء عدن
اليمن: الصرخة في زمن الكوليرا
اليمن: فرص النجاة تتضاءل
أوضاعنا ليست طيبة
معركة اليمن المنسية
معوقات السلام في اليمن
اليمنيون محاصرون
اليمن : مالحل ؟

بحث

  
اليمن : حرب عمران وآثارها!
بقلم/ استاذ/مصطفى النعمان
نشر منذ: 4 سنوات و 4 أشهر و 7 أيام
الإثنين 09 يونيو-حزيران 2014 04:36 م


من الواضح أن قدر اليمنيين هو العيش في ظل حروب عبثية داخلية وقودها الأبرياء، وحصيلتها مزيد من الدمار لما تبقى من تماسك النسيج الاجتماعي في مختلف المناطق اليمنية، الذي تمزقت عراه حين تخلت مؤسسات الدولة عن مهامها وانشغل القائمون عليها بمصالحهم الخاصة وابتعدوا عن مصالح المواطنين ومعيشتهم، وهكذا أضحت الساحة مرتعا للفئات التي تمتلك السلاح والمال، وتراجع دور الأحزاب السياسية المتهالكة أصلا واختفت مؤسسات المجتمع المدني، وصار الخطاب فئويا ومذهبيا ومناطقيا بامتياز، واحتكر المشهد (سيد) هنا و(فقيه وشيخ) هناك، وضاع بينهما الوطن.


تحولت محافظة عمران، شمال العاصمة صنعاء إلى ساحة حرب حقيقية وسالت دماء اليمنيين على أرضها ظلما وعدوانا ولأهداف غير وطنية على الإطلاق من كل الأطراف، وكان محزنا أن يقول (السيد) عبد الملك الحوثي إن أسرى يمنيين موجودون في سجونه، وزاد أنه سيتفضل بإطلاقهم (معززين مكرمين) وأنهم (كانوا ضيوفا عنده). ولا بد أن الغرور والغياب عن منطق العصر ونواميسه ومتغيراته تثبت أنه غير مدرك لفداحة ما يرتكبه في حق إخوان له في الوطن، بغض النظر عن اختلافه معهم وكانت الكلمة التي ألقاها الثلاثاء الماضي ممتلئة بمفردات نفي الآخرين وتسفيههم وتكفيرهم في استعراض فاضح لانتفاخ الذات، ولم يبق فيها أحد في منأى عن النقد والتجريح والاتهام، ووضع نفسه في موضع لا يخطئ صاحبه ولا يصيبه العوار، وكان الكاتب سامي غالب أفضل من وصف خطاب (السيد)، إذ قال على صفحته في «فيسبوك»: «يمكن لأي كان أن يجادل الحوثي في مضمون اتهامه للقاعدة في اليمن، لكن على الحوثي نفسه أن ينتبه لتبعات ما يقوله، إذ إن خطاب القاعدة المضاد يعتمد الحيثيات والمقدمات نفسها للنيل من جماعة الحوثي».

مقدمات ما يجري في عمران، بدأت تتكرس ملامحها في الفترة التي استغرقتها لقاءات الـ«موفينبيك»، التي شاركت فيها فئات كثيرة من المجتمع بأمل مستقبل أفضل، ولكن الوجوه التي كانت تطل علينا كل يوم والابتسامات التي كان الفرقاء يتبادلونها لم تكن أكثر من قناع تسكن خلفه مخلفات تاريخ طويل سيئ من الحروب والصراعات والتنافس، بل والأحقاد بين حاملي السلاح في المناطق القبلية، وصارت مرتعا خصبا لوسائط الإعلام المختلفة والمتخلفة، فرأينا فريقا يحمل راية ما يزعمه بأنه (المظلومية) وأنه إنما يسعى لإزالتها وإعادة الحق لأصحابه الذين نصب (السيد) نفسه قائدا وملهما لهم، وفريقا آخر لم يستـطع الإفـــــاقة مــــن هــول الهزيمة التي لحـقت به وانحسار نفوذه وإزاحته من مـــواقعه التاريخية.

(السيد) يدعي البراءة من كل قطرة دم سقطت، وينفي عن نفسه كل تهمة قتل لمواطن بسيط أو دمار لحق بممتلكات البشر.. و(السيد) يقول إنه في موقف المدافع عن قضيته التي لم يعلن لنا عن تفاصيلها.. و(السيد) يتناول كل البشر ويصنفهم بحسب قربهم أو بعدهم عن مشروعه المجهول وغير المعلن.. و(السيد) يتوعد الجميع بأنه قادر على فرض ما يريد، وكان واضحا من نبرته الاستعلائية الوسيلة التي سيتبعها لتحقيق ذلك.

 أما (الفقيه والشيخ) فقد كانا وما زالا يتمسحان بثوب الدولة عند حاجتهما إليها وإلى مساعدتها ومساندتها في حروبهم.. و(الفقيه والشيخ) يستنجدان بالجيش ليعينهما على خصومهما، وهما لم يكونا يوما ممن يؤمن بحيادية الجيش وأنه مؤسسة للوطن وليست أداة في يد فريق بعينه، كما أنهما ممن أفقد الدولة مكانتها وأنهك أجهزتها وعبث بهياكلها واستنزف مواردها.
(السيد) و(الفقيه والشيخ) لا تعني لهم الدولة والوطن أكثر من ساحة للمغانم والمكاسب الخاصة والنفوذ وبسط السيطرة، وبين هؤلاء يقف المواطنون ليشاهدوا معركة لا تعنيهم ولكنهم يدفعون ثمنها، ويراقبون وطنا تمزقه الصراعات الأهلية والمذهبية والطائفية والمناطقية، أما الأحزاب فلا يبدو أنها معنية بما يجري، بل إنها تناست كل هذه الدماء وركزت جهدها في أتفه الأمور، ونشاهدها تتدافع للحصول على موقع إضافي أو الحفاظ على موقع استولت عليه، ونقرأ بياناتها الصباحية التي تنتقد الأوضاع المعيشية والأمنية التي يكتوي بها المواطن، ولكن ذلك يتوارى عند البحث عن التعيينات لأنصارهم، وحينها يغيب الوطن والمواطن ويرتفع صوت قادتها للتبرير أو الاختفاء وراء جدران الصمت.

تحدث كل هذه الحروب ويغيب صوت المبعوث الدولي، رغم ولعه بالأضواء وبريقها، وسمعناه يطلق تهويمات عن لقاءات عقدها مع قادة حزبيين وكبار المسؤولين، وهي أمور لا تعني ولا تهم المواطن ولا الوطن، بل هي جزء من عملية تلميع شخصي تعود عليه وحده بالمنفعة، بل إنه صار، بحسب ما توافينا به النشرات، يلتقي وزراء الأجهزة الأمنية ويطالبهم بالإنجاز!!! هل هذا هو الدور الذي اعتبره (معجزة)؟.. فإن كان الأمر كما يصفه، فإننا نتوقع منه أن يجترحها مرة أخرى وأن يوقف الحروب التي تعصف بالبلاد شمالا وجنوبا وتأكل الأخضر واليابس في أنحاء البلاد، وأن يعلن موقفا لا لبس فيه بعيدا عن رص الكلمات والمفردات.. المبعوث الدولي ما زال يكرر نفس الخطاب الذي بدأ به عمله في اليمن، ولم تتغير نبرته إلا في لحظات ضعف الآخرين، ولقد قلت في أكثر من مقال سابق إني أستغرب صمته عن كل ما تقوم به الفئات المسلحة، ولا أدري إن كان ذلك عدم اكتراث أم تجاهل أم موافقة بالصمت أم إدراك منه بأن حملة السلاح لا يكترثون به ولا بالجهة التي يعمل بها.. وكان قرار مجلس التعاون الخليجي بتعيين مبعوث للأمين العام إلى اليمن مريحا ومبشرا بدور أكثر فاعلية وحضورا لدول الجوار الإقليمي في الشأن اليمني، وأتمنى أن يعمل على التخفيف من الدور الدولي المستفز (فأهل مكة أدرى بشعابها).

عمران والحرب الدائرة بها من أشهر - ورغم وقف إطلاق النار - ليست إلا بداية مرحلة جديدة أتمنى ألا يزداد فيها غياب الدولة عن تلك المناطق وليس من المنطق أن يطالب (السيد) الجيش بتسلم لمنطقة، بينما هو يمنع أجهزة الدولة، التي يطالب بالشراكة فيها، عن بسط نفوذها داخل معقله في صعدة، وكأن الأمر (كلمة حق يراد بها باطل)، لأنه يعلم حتما مدى الضغط الذي تواجهه القوات المسلحة في حربها ضد الجماعات الجهادية، ولعل الاتفاق الذي جرى لتسليم المنطقة إلى الجيش يفتح باب أمل للمواطنين كي يستعيدوا جزءا من أمنهم وسكينتهم، وإن كان مستغربا وجود مندوب عن المبعوث الدولي في لجنة أمنية رسمية تشرف على وقف إطلاق النار بين طرفين لم تعلن عنهما، ولعل مشاركته جاءت كي يمنح مبعوث العناية الدولية لنفسه فرصة الحديث عن معجزة يضيفها إلى رصيده.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
هل عادت العبودية إلى أرض اليمن؟
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/علي ناجي الرعوي
اليمن.. لا حلّ في الأفق!!
استاذ/علي ناجي الرعوي
الكاتب/فكري قاسم
شعب ابو دبه...!
الكاتب/فكري قاسم
أستاذ/عباس غالب
أوقفوا هذا العبث الخطير!!
أستاذ/عباس غالب
استاذ/محمد جميح
أساطير حوثية
استاذ/محمد جميح
الكاتب/ناجي منصور نمران
الحوثي بحاجة لعلاج نفسي!
الكاتب/ناجي منصور نمران
المزيد >>