آخر تحديث: 12:29 صباحاً -الثلاثاء 19 سبتمبر-أيلول 2017
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
من ليس معي فهو عدوي
المسامح كريم
التقاسم في الكويت ليس حلاً!
ثقافة التسامح والسمو على الضغائن
صورة أبكت العالم
لا مفر من المصالحة والوفاق
أي عيد؟
عن الإجازة الأسبوعية
في العيد الفضي 22 مايو 1990م
رسالة مفتوحة إلى أهلي

بحث

  
نحو فهم موضوعي لقضايانا الكبيرة
بقلم/ الدكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 04 فبراير-شباط 2015 05:58 م

لأن طاقة الفهم في بلادنا محدودة محدودية طاقة الكهرباء، ولأن الغالبية السياسية تناصب المعرفة العداء، فإن الواجب يقضي تكرار الحديث عن الفهم وإظهار ما ينتج عن غيابه من إشكاليات سياسية واجتماعية واقتصادية. ومن المهام الموكلة على وسائل الإعلام أن تقدم في برامجها اليومية جرعات خاصة تهدف إلى فهم الأمور وتوضيح القضايا التي تبدو مستغلقة أو غير قابلة للحل. وتلعب محدودية الفهم الضاربة أطنابها في ربوع البلاد دوراً في تعقيد القضايا -حتى الصغير منها- وجعلها عسيرة التصور صعبة التطبيق. وحين نراجع قضايانا والأحداث التي مرت بالبلاد خلال السنوات الأخيرة، ونقرأها في ظل هذا المفهوم ندرك خطورة الواقع وما ينذر به عدم الفهم من تواصل الخلافات واستمرار السير في الظلام، علماً بأن قضايانا –الكبيرة منها والصغيرة- واضحة المعالم ولا تحتمل اللبس لكن الرغبة في عدم الفهم هي من يضغط على العقول ويمنع الضمائر من أن تغالب المصلحة العامة وتتفق على ما يمكن وصفه بالرؤية الواحدة.
لقد قيل الكثير عن الاختلاف وأنه محمود ومطلوب إذا لم يصل إلى درجة التنازع، وهو قد يساعد كثيراً على الفهم وتوضيح أبعاد القضايا المختلف عليها، لكن الاختلاف في بلادنا كان يتحول –عبر المراحل الماضية- إلى خلافات حادة تنتج عنها قطيعة ومواقف لم يحمد الوطن عقباها. وهو ما لا نريد في اللحظة الراهنة أن يحدث وأن تظل في دائرة الاختلاف والتفاهم إلى أن يصل الجميع إلى مواقف مشتركة وإلى تنازلات متبادلة يرضى عنها جميع الفرقاء في بلد كثرت مشكلاته وتضخمت أوجاعه. وقد سبق لي في مقال تم نشره في هذا المكان أكدت فيه على أننا في هذه البلاد أحوج ما نكون إلى شيء اسمه الفهم، وأننا إذا ما وصلنا إليه نكون قد أدركنا حقيقة أنفسنا وحقيقة ما حولنا، وأصبحنا قادرين على تفهم أبعاد الانحدار الذي وصلت إليه بلادنا، وكيف قادها عدم الفهم وتجاهل الحقائق الموضوعية إلى التخبط والاتجاه نحو إحياء الخلافات الدائرة وإنعاش حمىّ الصراعات المدمرة.
ربما أن الفهم هو بداية الطريق الصحيح إلى الحلول الناجزة الجذرية فإنني أطرح هنا بعض التساؤلات عن أكثر القضايا إلحاحاً واحتياجاً للفهم:
أولاً: كيف نفهم أن الوطن يتسع للجميع، ولكي يتسع للجميع لابد أن تعترف كل القوى والمكونات السياسية أنه ليس في مقدور أية قوة أو فئة أن تستأثر بحكم البلاد أو تصبح وصية عليها؟
ثانياً: متى نفهم أن الوطن ملك لجميع أبنائه للفقراء فيه مثل ما للأغنياء من حقوق وواجبات وأنه ليس من حق فئة أو حزب أو جماعة أن تقتطع جزءاً منه أو ترهنه أو تبيعه أو تتاجر به في سوق المزادات السياسية.
ثالثاً: كيف نؤمن جميعاً بأن الوطن لا يجوز أن يكون قطعة شطرنج يتلاعب بها أفراد من الداخل أو الخارج، وأن يتم وضع حد للتدخلات التي صنعت هذه الحالة من الانقسامات الفاجعة والمثيرة لأقصى معاني القلق في نفوس الخاصة والعامة.
رابعاً: كيف نفهم جميعاً أن الحلول المناسبة والمقبولة والمعقولة هي تلك التي تأتي من الداخل من أبناء هذا الوطن ومن حواراتهم ومناقشاتهم ولا تأتي جاهزة ومعلنة من الخارج.
خامساً: أن من حق كل مواطن أن يكون معارضاً بهذه الدرجة أو تلك شريطة ألاّ تمس معارضته ثوابت الوحدة الوطنية أو تتحول إلى أداة تمزيق وحدة التراب اليمني الواحد؟
سادساً: لماذا لم نفهم أهم كلمة قالها الرئيس عبدربه منصور قبل أن يقدم استقالته وهي «أن الدستور ليس قرآناً» ومعنى هذا أن في الإمكان تغييره أو تعديله حتى لا يكون كما يقال عنه الآن أوسع دستور في العالم كله؟ وقد رأيت أحدهم يرفع نسخة من الدستور الجديد وهو يردد بصوت عال: دستور الولايات المتحدة الأمريكية يتألف من سبع مواد فقط!!
سابعاً: متى نعلم أن بلادنا ليست أفقر بلدان العالم كما يتحدث عنها الاقتصاديون عن بُعد وتشير إليها الإحصائيات الدولية، فبلادنا من أغنى الدول في المحيط العربي خاصة والأسيوي عامة ، ولكنها مازالت كما قال عنها مفكر عربي في ثلاثينيات القرن الماضي «جوهرة في يد فحّام» ونحن الآن ذلك الفحّام الذي يعرف قيمة الفحم ولا يعرف قيمة الجواهر؟

الشاعر خالد لطف عبيد في «شذرات ألم وأمل»:
هو الديوان الأول للشاعر خالد لطف عبيد ويفتتحه بالإهداء التالي: «إلى كل من يشبهني قلباً لا شكلاً، إلى كل من تسكن روحه اليمن، إلى كل من يؤمن بالحب، إلى كل من ينشد العدل والخير والسلام» وفي هذا الإهداء تكمن مفاتيح قصائد الديوان وتتجلى أهدافه وقضاياه. ويقع في 107 صفحات.

تأملات شعرية:
كيف للقوم
أن يفهموا حالهم
بعد أن خيبوا أمل الشعب
واستسلموا لمصالحهم
وهم الآن في غيّهم
سادرون .
كيف ترجون يا أهلنا
أن يكون لهم موقفٌ ثابتٌ
بعد أن رهنوا للضياع مواقفهم،
والبلادُ وأبناؤها
شاهدون.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي احمد العمراني
26 سبتمبر..الثورة التي سُرقت
علي احمد العمراني
الكتابات
استاذ/أحمد عثمان
الجماهير الناهضة هي الحل
استاذ/أحمد عثمان
استاذ/سامي غالب
الحوثيون على خطى القذافي
استاذ/سامي غالب
بقلم/حسن الوريث
النوايا الصادقة ومستقبل اليمن
بقلم/حسن الوريث
وضاح المودع
ما هو الحل الأقل كلفةً على اليمن؟
وضاح المودع
استاذ/سامي غالب
رجال قانون "القوة الحوثية" في تحد اخلاقي وحقوقي!
استاذ/سامي غالب
الكاتب/فتحي أبو النصر
اليمن كهوية أساسية
الكاتب/فتحي أبو النصر
المزيد >>