آخر تحديث: 06:59 مساءً -الإثنين 23 أكتوبر-تشرين الأول 2017
استاذ/أحمد عثمان
طباعة المقال طباعة المقال
استاذ/أحمد عثمان
الفارق بين 21 و26 سبتمبر
فبراير.. تدفق الشلال
حتى لا نصعد نحو الهاوية
مهمة وفد الحكومة في لقاء الكويت
السلم والحرب
عن السعودية ومناسك الحج
استهداف الشركات التجارية والمصانع
الاحتكار.. جريمة والجشع مجاعة
عقيدة الجيش بين الفردية والوطنية
عاجل إلى الخليج والرئيس هادي

بحث

  
إخفاء الدقيق والوقود جريمة حرب
بقلم/ استاذ/أحمد عثمان
نشر منذ: سنتين و 6 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 15 إبريل-نيسان 2015 06:09 م

القذارة هي أن يتخذ البعض إخفاء الوقود والغذاء والكهرباء للانتقام من الشعب وحصاره. 
هنا يثبت أن هذا الصنف من الناس لا يرتبط بهذا الشعب إلا كخصم. 
هناك من يخفي الوقود ويمنع وصوله إلى المدن كنوع من الانتقام وهي دناءة تنسلخ من الوطنية والرحمة وكل القيم، فلا يوجد في العالم توحش يعاقب عامة الناس لأنه يحاصره في زاوية ضيقة بسوء تدبيره وتهوره، وسنن الله تقول بأن هؤلاء منقرضون ولا بقاء لهم لأن عدالة السماء تردي الأردأ من الناس ومن يخاصمون الأبرياء والنساء والأطفال والعجاوز. 
حتى البهائم ينتقم الله لها من العابثين، وقد استحقت امرأة النار بسبب هرة حبستها لاهي أطلقتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض فما بال هؤلاء الذين يحاربون عامة الناس ويحاصرونهم في قوتهم وحياتهم ومأكلهم ومشربهم ويدعون أنهم أمناء على الشعب ومنقذوه وحكامه المثاليون.
هل انعدام الكهرباء والماء والغاز والوقود والغذاء هو المنجز الذي بشرونا به في دولتهم العادلة.؟.
ضربت الكهرباء أو ماتبقى منها لتعود حليمة لعادتها القديمة وهي بالحقيقة علامة هزيمة وإفلاس شامل وقبل هذا وبعده سقوط أخلاقي. 
وللعلم ستنتهي الأزمة وسينقشع الغبار ربما سينسى الناس كل شيء، وستبقى جريمة إخفاء الوقود والغذاء والكهرباء عمداً في ذاكرة الأجيال كلعنة تتابع الفاعلين وتكشف سقوطهم المريع في حقدهم وبشاعتهم وسوء أعمالهم. 
لقد عرفنا عبر التاريخ أن للحروب أخلاقاً ولم نشاهد انتزاع الأخلاق بهذا الشكل إلا في هذا الزمان، حيث ينعدم من الخارطة فرسان الحروب وشهامة الرجال. 
التقطع للدقيق والوقود مسؤولية من يحكمون ويسيطرون على الأرض الذين يبدو أنهم فقدوا كل شيء ليعاقبوا الشعب بهذه الطريقة البشعة. 
ahmedothman6@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ../حسين العواضي
مبادرة
استاذ../حسين العواضي
خالد الرويشان
بحّاح.. الرئيس الرمادي القادم!
خالد الرويشان
د.عمر عبدالعزيز
العُنف الديني
د.عمر عبدالعزيز
ريا احمد
التعليم في زمن العاصفة
ريا احمد
الكاتب/فتحي أبو النصر
وباء اللا سياسة الفوضوي
الكاتب/فتحي أبو النصر
د. عبده البحش
أوقفوا الحرب يا عقلاء اليمن
د. عبده البحش
المزيد >>