آخر تحديث: 06:06 مساءً -الأحد 08 ديسمبر-كانون الأول 2019
د.عمر عبدالعزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
د.عمر عبدالعزيز
الحسم الميداني في اليمن
العد التنازلي في اليمن
اليمن وفق مرئيات الأمم المتحدة
هل من مخرج للمشكلة اليمنية؟
دعوة للتفاؤل
مؤهلات صالح وحوثييه
خريطة الحرب اليمنية الراهنة !!
الأمريكان والحوثيون
الموت الأول

بحث

  
العُنف الديني
بقلم/ د.عمر عبدالعزيز
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 19 يوماً
الأحد 19 إبريل-نيسان 2015 06:05 م

 تزايد الحديث عن العنف الديني عند بعض الدوائر التي تقرن الدين وكل دين بالإسلام له مقاصد، وأوّلها يتعلّق بالعرب والمسلمين. فالعرب يحتلّون مكانة مركزية في هذا التنظير الأيديولوجي الجديد، فهم «عرّابو» الإسلام الأول، وهم الفاتحون للبلدان والأمصار، وهم الأوائل في نشر الدين بالسيف، وتدمير إمبراطوريتي كسرى وقيصر، وهم الذين مازالوا يتأبُّون على الاندماج طوعاً أو قسراً مع النموذج الغربي، بل إن عرب المهاجر الأوروبية الأمريكية أكثر التصاقاً بثقافتهم الخاصة، الأمر الذي يثير دهشة واستياء محدودي النظر ممن لم يقرأوا التاريخ بإمعان، ولم يفهموا طبيعة الثقافة التي خلقت هذه الهوية العربية الإسلامية، ولم يقرأوا حتى ما كتبه المُنصفون من قامات الاستشراق أمثال «جوستاف لوبون» و «ماسينيون». والشاهد أن جوستاف لوبون، عالم التاريخ والديانات والسيكولوجيا كشف بربرية المسيحية الكاثوليكية في تعاملها مع عرب الأندلس بعد سقوط تلك الديار بيد الفرنجة، مشيراً إلى الوحشية التي مارسها الإسبان الكاثوليك وكيف أنها تجاوزت كل ما عُرف قبل ذلك من وحشية على وجه الأرض، فقد تعمّدوا قتل ثلاثة ملايين من السكان غالبيتهم من العرب المسلمين، ومعهم أعداد غفيرة من اليهود والبروتستانت. والمعلوم تاريخياً هو أن القائد العربي «طارق بن زياد» وجنده كانوا على العكس من ذلك تماماً، فما إن وصل طارق وجيشه إلى شبه الجزيرة الأيبيرية ساروا على النهج العُمري، وهو ذلك القانون المسطور في «العهدة العُمرية»، فلم يقتلوا بعد الحرب أحداً، ولم يتعرّضوا لشيخ أو امرأة أو طفل، ولم يدمّروا كنيسة أو معبداً، بل إنهم وعلى مدى خمسة قرون من الازدهار الحضاري أشركوا الجميع في ملحمة العمل والإنتاج والابتكار، وإعادة إنتاج الحياتين، الروحية والمادية، حتى أن النصارى واليهود في الأندلس كانوا من النخبة المؤتمنة على شؤون الدولة وأموالها واستراتيجياتها. 
ما حدث بعد سقوط الأندلس يشابه ما فعله الصليبيون في الشام، حيث أقاموا المجازر، لكن القائد الكبير صلاح الدين الأيوبي أبى أن ينتقم، بل عامل المُستسلمين منهم معاملة إنسانية شملتهم بالرعاية إن اختاروا البقاء، وبتسهيل رحيلهم إن أرادوا المغادرة إلى ديارهم. 
بعد كل هذه الشواهد يحاول التنظير الأيديولوجي اليميني مقارنة العنف الديني بالإسلام، وليتهم يقدّمون الدليل من التاريخ، بل إن تواريخهم المسطورة تتعمّد إسقاط المرحلة الإسلامية من تواريخ أوروبا والعالم برمّته، في تصرّف مُغرض ومخاتل. 
Omaraziz105@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
بشرى المقطري
حصار تعز.. إرادة تجار الحرب
بشرى المقطري
الكتابات
خالد الدخيل
نصرالله وإيران وعاصفة الحزم
خالد الدخيل
بشرى المقطري
اليمن.. ما تفعله بنا الحرب
بشرى المقطري
استاذ../حسين العواضي
أبطال الفيسبوك!!
استاذ../حسين العواضي
خالد الرويشان
بحّاح.. الرئيس الرمادي القادم!
خالد الرويشان
استاذ../حسين العواضي
مبادرة
استاذ../حسين العواضي
استاذ/أحمد عثمان
إخفاء الدقيق والوقود جريمة حرب
استاذ/أحمد عثمان
المزيد >>