آخر تحديث: 07:49 مساءً -الإثنين 06 إبريل-نيسان 2020
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed الكتابات
RSS Feed
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
الشباب يبيعون الماء !!!
نشوان لا تفجعك خساسة الأمراض !!
ازرعوا الأمل في النفوس
الدولة تبدأ من دبًة الغاز ...
وفاة "اليمنية. !!" الفاتحة ...
وصلت إلى الحلقوم ؟!
يكفينا حروب ...
الأحزاب ...لم ينجح أحد
"اخدام الله " لما لا؟
رجال لكل دقه !!!

بحث

  
لا نريدك عمر ابن الخطاب !!
بقلم/ أستاذ/عبدالرحمن بجاش
نشر منذ: 6 سنوات و يوم واحد
السبت 05 إبريل-نيسان 2014 04:32 م


في الطريق بين بيت بوس وارتل وكليهما جنوب العاصمة , وقبل نقطة العسكر المؤقتة ثمة أرضية مسورة تلاحظ أول وهلة ترسل نظرك أن ثمة جنودا يقفون على بابها , وعلى الجدار وبخط متعرج خط احدهم ( قسم شرطة بيت بوس ) . الأسبوع الماضي تلقيت عبر التليفون رسالة مؤدبه كالمعتاد من شوقي شاهر عبارة عن إعلام بدعوتي إلى لقاء تعارف مع ( وزير الداخلية ) , لم اذهب , لكن ليس تكبرا أو تعاليا أو لأنني اعتبر نفسي اكبر من الجميع - حاشا لله - , فقط لمعرفتي أن من لا علاقة لهم بالمهنة يحولون مثل هذه اللقاءات على أهميتها إلى مجرد مهرجان للظهور وتوزيع الابتسامات الصفراء و ( تدبير الأمور ) , والنتيجة للأسف الشديد أن الجبل تمخض عن أخبار أعادتنا وعادت بالوزير إلى زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فإذا بنا نقرأ ( أن الوزير يخرج متنكرا فانتبهوا ) !! . إلى داخل تلك الأرضية يتم إدخال المواطن المشكو به , وهو يستطيع أن يقفز من الجهة الأخرى حيث السور يتيح الهروب , ثمة غرفة صغيره بجانب الباب لا ادري هل خصصها صاحب الأرضية لمدير القسم أو لمن يحرس أرضيته !! . الأمن يبدأ من قسم الشرطة وهذا موجه للأخ الوزير وهو يدركه بالتأكيد , وقسم الشرطة والتاكسي وضابط الجوازات مظهرهم وكفاءتهم ومقدرتهم عنوان شامل يقدم أي بلد لمن يأتي إليه !!, والمواطن أول ما يلجأ إلى القسم أو المنطقة كما يتم تسميتها أيضا , وشكل القسم الخارجي لا يوحي بالطمأنينة , وإذا ذهبت إلى قسم حده السكني أو منطقتها فستجد ضباطه في البوفيه المقابل وآخرين عند الباب يستقبلون الزبائن !! فعن أي امن نتحدث إذا والحال الظاهر بتلك الصورة أو الصور أو الفعل الذي نراه !! , نقول أن الأمن أصبح علما ودراية وأجهزة حديثة وضابطا ليس خريج كلية الشرطة فقط بل وضابطا مثقفا , يدري ما هو الأمن كتعريف في مفهومه الأشمل , ويعرف كيف يتعامل مع المواطن , وقد آن الأوان ربما لقشع المتخلف في أقسام الشرطة وإحلال الجديد محله ..بس أي جديد !! , والأمن بمجمله معقد كمفهوم ومتشابك يتداخل عند تعريفه الاجتماعي بالاقتصادي بالثقافي , بمجمل النظر للعلاقة بين الشرطة وأجهزة الأمن والمواطن , ففي حالنا لم يعد شعا ر ( الشرطة في خدمة الشعب ) كافيا ولم يعد هو بالأساس موجودا وقائما , فمن حولوا قسم الشرطة فقط إلى دكة تدل المواطن صاحب المشكلة والقضية إلى ديوان المدير في البيت قد قلبوا الأمر رأسه على عقبيه فصار الشعار مقلوبا ( المواطن في خدمة الشرطة وخادما لها وذليلا بسببها ) !! , ومن القسم تكبر الدائرة ويتوسع قطرها من الأمن الجنائي إلى ما نراه قتلا لحياة الأبرياء من المواطنين صدفة إلى قتل الجنود بدعوى التقرب بهم إلى أرحم الراحمين وأرحم الراحمين يقول كتابه الكريم بحرمة قتل النفس , فما بالك بمن يقتل نفسه ويقتل الآخرين !! في اللحظة التي نراهم لا يستطيعون الاقتراب من ( الكفار ) بل يقتلون حياة المسلمين, على أننا لا نريد قتل احد إلا بالحق !! , والأمر كذلك فيصبح الأمن منظومة شاملة تبدأ من قسم الشرطة إلى ما هو أعظم واكبر ونقصد به المنظومة الأرقى للأمن من جهاز امن سياسي وقومي معنيين بحماية حياة الناس ممن يقتلون حياة الناس بكل بساطة وخفة يد !!!, فيا معالي الوزير لا نريدك خليفة بل نريدك ضابطا نابها والعلم وحده الطريق التي يجب أن تنهجها وتنعث كل أجهزتك كثورة شاملة تعيد للشعار أهميته وللجهاز هيبته واحترامه وليس الخوف منه , ومن خلال ثورة في أجهزتك بها نحافظ على الحقوق والحياة , نريدك يا سيدي ضابط امن متميزا بدرجة وزير , ولا نريدك عمر ابن الخطاب
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
استاذ/ناجي الحرازي
صنعاء .. الحلم الذي كان
استاذ/ناجي الحرازي
استاذ/علي ناجي الرعوي
عندما يكون التآمر من خارج الحدود!!
استاذ/علي ناجي الرعوي
استاذ/حمدي دوبلة
هل ينفض اللواء الترب الأتربة عن وجه الأمن الباهت؟!
استاذ/حمدي دوبلة
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
التعصب.. الطريق الأقصر إلى الهاوية
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/عارف الدوش
أين صندوق رعاية المبدعين؟
استاذ/عارف الدوش
استاذ/احمد غراب
حكايات الفقر في اليمن
استاذ/احمد غراب
المزيد >>