آخر تحديث: 06:50 مساءً -الإثنين 18 ديسمبر-كانون الأول 2017
بشرى المقطري
طباعة المقال طباعة المقال
بشرى المقطري
أطفال اليمن.. الضحية الأولى للحرب
قانون الطوارئ..شريعة الغلبة والحرب في اليمن
حكومة الحرب..الهرولة نحو تفتيت اليمن
اليمن.. استئناف الحرب
الأحزاب اليمنية من الفشل الوطني إلى التبعية العسكرية
ضحايا الحرب في اليمن..المعاناة والابتزاز السياسي
تعز..أحلام التحرير وتعقيدات الصراع
يهود اليمن: من التنكيل إلى التهجير
اليمن..صناعة الحرب وتجارة السلام
تعقيدات الحرب في اليمن وتحديات المبعوث الأممي

بحث

  
التخبط الروسي في اليمن
بقلم/ بشرى المقطري
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 29 أغسطس-آب 2016 05:34 م

لطالما كان موقف المجتمع الدولي متفقاً في تقييمه الحرب في اليمن، باعتبارها مستوى ثانياً من الصراع الإقليمي، لا يستحق تدخلاً سريعاً؛ فعلى الرغم من اصطفاف معظم القوى الدولية خلف قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والذي يعترف بالرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ممثلا للسلطة الشرعية في اليمن، ويصف جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح طرفاً داخلياً انقض على السلطة الشرعية، وتسبب بتدهور الأوضاع في اليمن إلى حالة الحرب، إلا أن هذا الاصطفاف الدولي يبدو إسقاط واجب أكثر منه حرصاً على اتخاذ إجراءاتٍ حازمة ضد أطراف الصراع اليمنية وحلفائهم الإقليميين، سواء فيما يخص عرقلة المسار السياسي، أو في الإصرار على توسعة رقعة الحرب في اليمن.
يبدو أن هناك إجماعاً ما من المجتمع الدولي على تناسي الحرب في اليمن، على ألا تنتقل إلى البلدان المجاورة، وتحديداً إلى الأراضي الجنوبية السعودية، إذ ما زالت ردود أفعال المجتمع الدولي "القلقة" تتحرّك تبعاً للموقف السياسي والعسكري للسعودية الذي يحكم مجريات تطورات الأوضاع في اليمن، أكثر منه تبعاً لتردّي الوضع الإنساني في البلاد.
خلافاً للمجتمع الدولي والقوى الدولية المتدخلة في نزاعات المنطقة، ومنذ بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، شذّت روسيا عن الخط السياسي للمجتمع الدولي، في تعاطيها مع تطورات الأحداث في اليمن، فعلى الرغم من اعترافها بالسلطة الشرعية في اليمن، وتأييدها القرار الأممي، إضافة إلى أنها من ضمن الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية، إلا أن موقفها المتحفظ من التدخل العسكري السعودي لا يعدّ رفضاً لأقلمة الصراع في اليمن، كونه يتناقض كلياً مع تدخلها في سورية، محاولة لمغازلة "إيران" حليفها في سورية، والداعم السياسي لجماعة الحوثي في اليمن.
استطاعت الدبلوماسية الروسية توظيف التناقضات السياسية اليمنية والدولية بخصوص التدخل العسكري السعودي في اليمن، لشرعنة تدخلها العسكري في سورية، ولضمان استقطاب ولاءات الأطراف اليمنية المعادية للسعودية.
تبدو الانتهازية الروسية واضحة في تعاطيها مع الحرب في اليمن، باحتفاظها بالملف اليمني ورقة للمساومة السياسية، تستطيع تحريكه سياسياً ودبلوماسياً، وفقاً لتطورات حربها في سورية، ولأجل هذا الهدف، اتخذت الدبلوماسية الروسية مساراً مراوغاً في علاقاتها السياسية مع أطراف الصراع اليمنية، حيث خضعت علاقاتها مع أطراف الصراع اليمنيه لموقفها المتخبط من الحرب في اليمن، الأمر الذي جعل من هذه العلاقات عرضةً للتأويلات السياسية لاطراف الصراع اليمنية وحلفائهم الإقليميين.
فمن جهةٍ، تجاهلت روسيا محاولات صالح وجماعة الحوثي جرّها عسكرياً إلى حلبة اليمن بعد تدخلها في سورية. وتعمدت، من وقت إلى آخر، بعث رسائل سياسية متناقضة إلى أطراف الصراع، سواء في تصريحاتها الرسمية أو في مواقفها في مجلس الأمن، موهمةً جماعة الحوثي وصالح بأنها أقرب حليف دولي لهما، وأنها تدعم تموضعاتهما السياسية والعسكرية في اليمن.
تقوم السياسة الروسية على استغلال بنية الحرب، ومشاريع أطراف الصراع في اليمن، بما يخدم ترتيباتها السياسية والعسكرية للملف السوري، فمع انتهاء المشاورات اليمنية في الكويت، حاولت موسكو، مرة أخرى، اتخاذ موقفٍ يبدو ظاهرياً أنه مغاير لموقف القوى الدولية حيال الأزمة في اليمن، وعمدت إلى إظهار ذلك في عرقلتها صدور بيان لمجلس الأمن يدين الأطراف اليمنية المعرقلة لمشاورات الكويت.
لكن، من قراءة تحفظات روسيا المسرّبة على صيغة بيان مجلس الأمن، فإن اعتراضها لم يكن قائماً على إدراج اسم جماعة الحوثي وصالح أطرافاً معرقلةً للمشاورات، كما حاول إعلام جماعة الحوثي وصالح تسويقه حينها، واقتصر التحفظ الروسي على فقرةٍ تثمن الجهود السياسية السعودية في دعمها المشاورات بين أطراف الصراع في الكويت، واحتضانها المشاورات بينها وبين جماعة الحوثي في الظهران، وهو ما يؤكد أن موقف روسيا لا يختلف عن مواقف المجتتمع الدولي، وإن حاولت إظهار عكسه.
التناقض الآخر الذي عمدت روسيا إلى تسويقه هو إظهار خصومتها للتدخل السياسي والعسكري للسعودية في اليمن، وتأكيدها على موقف عدائي للسعودية، عبر إدانتها جرائم التحالف العربي في اليمن، في حين تستمر الآلة العسكرية الروسية في قتل المدنيين السوريين، وتوطيد علاقاتها السياسية مع حليفها الإيراني؛ كما أن الادعاءات الروسية حيال موقفها من التدخل العسكري السعودي في اليمن يؤكد أنها فقط للمزايدة السياسية، إذ لم تمنعها تلك الادعاءات من عقد صفقةٍ عسكرية مع السعودية، قضت ببيعها سفناً مزودةً بصواريخ كاليبر.
لا يقف الموقف المتخبط لروسيا حيال الأزمة والحرب في اليمن عند حد استثمار الملف اليمني سياسياً وعسكرياً لخدمة مصالحها، إذ عمدت، أخيراً، إلى إرسال رسائل سياسية متناقضة، بخصوص موقفها من سلطة الأمر الواقع في صنعاء، فقد حضر القائم بأعمال السفارة الروسية في صنعاء، أوليغ دريموف، إشهار المجلس السياسي الذي شكلته جماعة الحوثي وصالح، وبدت الرسالة السياسية واضحةَ، إلا أن السفير الروسي في اليمن، فلاديميير ديدوشكين، حاول امتصاص ردة الأفعال المندّدة بهذا الحضور، وصرح إن بلاده لا يمكن أن تعترف بحكومتين في اليمن، وإنها ترفض الخطوات الأحادية. وطمأن السعودية، وعبر عن أسفه عن المعارك التي تجري في أراضيها.
كشفت الحرب في اليمن الوجه الآخر القبيح لروسيا، فخلافاً لكل أحلامها، لم تستطع روسيا محاكاة تجربتها السورية في اليمن، بحيث يجعلها ذلك تتموضع مطمئنةً في موقفٍ سياسيٍّ واضح، كما فشلت في الرهان على أيٍّ من أطراف الصراع اليمنية، باعتباره الجواد الرابح، وأمام مأزقها السياسي والأخلاقي في اليمن، لم تجد روسيا سوى التموضع في المنطقة الرمادية.
تدرك روسيا أن لا بشار آخر في حرب اليمن لتتحالف معه، ففي اليمن طوائف وقوى سياسية متنوعة من الـ "شبيحة"، لكنها، على ما يبدو، لا ترى مانعاً من الاعتماد عليهم في تلميع صورتها الباهتة.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الكتابات
دكتور/فيصل علي
مجزرة التعليم العالي
دكتور/فيصل علي
استاذ/مصطفى النعمان
صراع من أجل السلطة لا من أجل اليمن
استاذ/مصطفى النعمان
خالد الرويشان
من لحج إلى صعدة!
خالد الرويشان
استاذ/محمد جميح
مع «تعز»
استاذ/محمد جميح
استاذ/مصطفى النعمان
عن مجلس النواب اليمني
استاذ/مصطفى النعمان
بشرى المقطري
اليمن.. استئناف الحرب
بشرى المقطري
المزيد >>