آخر تحديث: 11:09 مساءً -الأحد 24 سبتمبر-أيلول 2017
خالد الرويشان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد الرويشان
دواعش صنعاء
لنا يمَنُنا.. ولَكُمُ الريح!!
القنبلة الدخانية.. والحاوي!
أفشل انقلاب في التاريخ!
لم يكن شعارها الموت.. بل الحياة!
ثورتان .. وجيلان!
حلب اليوم!
من لحج إلى صعدة!
الكويت.. إنذار قبل الطرد!
مالا يعرفه شايع وأشياعه في عدن!

بحث

  
الدولة الرّخوة . . ماذا بعد ؟ !
بقلم/ خالد الرويشان
نشر منذ: 3 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الأحد 13 إبريل-نيسان 2014 10:00 م


حاولتُ أن أجدَ توصيفاً لِما هو حاصلٌ في اليمن فعَجَزْت ! وكنتُ أظنّ أنّ توصيف " الدولة الرّخوة " كافٍ ومُلخِّص ، لأكتشف أنّ عجائبنا أكبر من هذا التعريف ، وأنّ غرائبنا أشمل من هذا التوصيف . ولسوءِ الحظ ، فإن تعريف " الدولة الفاشلة " أيضا لمْ يتسع هو الآخر لعجائبِ ما نعيشهُ وغرائبِ ما نراه ونسمعُه !
الدولةُ الرّخوة هي الدولة التي ترهّلت بفقدان الإرادة ، وتساقطت بسوء الإدارة ، وانعدام الحزم والعزم . . دولةٌ غير قادرة على تنفيذ القانون وأحكام القضاء . .
أمّا الدولة الفاشلة فهي تلك التي لا تسيطر على مُعظم أراضيها . ويعتقد المفكّر الأمريكي الشهير تشومسكي أن الدولة الفاشلة هي العاجزة أو غير الراغبة في حماية شعبها من العنف والفوضى والدمار .
لمْ يخطُرْ ببال تشومسكي ولمْ يُشِرْ في تعريفه إلى الدولة المُعتِمة أو المُظْلِمَة ! وهي تلك الدولة التي يعيش مُعظم مواطنيها بلا ضوء أو كهرباء مُعظم حياتهم !
ولمْ يُشِر إلى الدولة المُفلسة ! وهي تلك الدولة التي تعجز عن دفع مرتبات موظفيها . رغم ان سفريات وزرائها اكثر سفريّاتٍ في تاريخ الدولة .
ولمْ يُشِرْ إلى الدولة الخائرة ! مِنَ الخَوَرْ ! أي الضّعف . . وهي تلك الدولة التي يُنذرُها بالتهديد بعضُ مواطنيها وتتوعّدُها بالوعيد جماعاتٌ من قُطّاع الطرق وشراذمُ من الأّفّاقين ! فتستكينُ وتغضُّ الطّرْف وتنتظر حتى يفرّجها الله من عنده بدعاء الوالدَين !
ولمْ يُشِرْ إلى الدولة الحائرة ! وهي تلك الدولة التي لا تعرف ما تُريد ! دولة تائهة . . تحكم بلا هدف ، وتُدير بلا رؤية !
ولمْ يُشِرْ تشومسكي أو يخطر بباله مُصطلح الدولة المَكْلُومة أو الدولة الثكلى ! وهي تلك الدولة التي لا شُغل لها أو عَمَل إلاّ إذاعة برقيّات العزاء ! يُصْبِحُ عليها الشعب وينام !
ولمْ يُشِرْ إلى الدولة ذات الخمسمأة وكيل محافظة ووزارة ! وهو عددٌ كافٍ لأن يحكم ويُدير إمبراطورية !
ولمْ تُشِرْ تلك التعريفات إلى الدولة المريضة ! وهي تلك الدولة التي فاضَتْ مستشفياتها بالمرضى حتى أنك لا تجد موطئاً لِقدَم ، وامتلأتْ مطاراتُها بالمغادرين وطائراتُها بالعيّانين حتى أنك لا تجد مِقعداً خالياً !
ونسي تشومسكي أن يُشيرَ إلى الدولة المسمومة ! وهي تلك الدولة التي يتناول شعبُها أكثرَ أنواع السموم فتكاً في العالم . . السُّم الإسرائيلي ! وإذا اكتشفتهُ الدولة فإنها تعجز عن دفنهِ أو إخراجه من ضاحية الجِراف بالعاصمة ! وتعجز حتى عن عقاب أو محاكمة التاجر المُستورِد حتى هذه اللحظة !
ولمْ تُشِرْ تلك التعريفات إلى الدولة الدائخة ! وهي تلك الدولة المصابة بفقر الدم ! مِن كثرة مصّاصي دمائها وناهشي لحمها !
ولمْ يُشِرْ تشومسكي إلى الدولة المُدرّعة ! وهي تلك الدولة التي تصرِف أكبرَ عددٍ من السيارات الفخمة المُدرّعة حمايةً لوزرائها وموظفيها الكبار ولا تكاد تصرف شيئا لجنودها المغدورين ، وضُبّاطها المقتولين كل يوم !
وأخيراً , فإنّ ما لمْ يخطُرْ بباله ولن يخطُرْ هوَ الدولة المُهجِّرة أو المُحَكِّمة ! وهي تلك الدولة التي تُهجّر القتلة بالثيران وتُحَكِّم المارقين بالبنادق ! وبالطّبع ، فإنّ تشومسكي يحتاج إلى معجزة كي يفهم ! وإذا فهم فإنّه قدْ يُغمى عليه ! وسنحتاج إلى جردل ماء كي نصبّهُ على أُمّ رأسه كي ينتبه أو يُفِيقْ مِنْ هَوْل ما سَمِعَ . . وما رأى !
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ أحمد عثمان
الفارق بين 21 و26 سبتمبر
استاذ/ أحمد عثمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الكاتب/ فتحي أبو النصر
عاصمة الحوثة والقبائل
الكاتب/ فتحي أبو النصر
الكتابات
استاذ/احمد غراب
عقوق الأطباء
استاذ/احمد غراب
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
رجال لكل دقه !!!
أستاذ/عبدالرحمن بجاش
استاذ/علي ناجي الرعوي
الدستور الجديد..القلق المشروع!!
استاذ/علي ناجي الرعوي
استاذ/علي ناجي الرعوي
اليمن.. الارتباك سيد المشهد!!
استاذ/علي ناجي الرعوي
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
عن تأخر أمطار الربيع
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/حمدي دوبلة
هل ينفض اللواء الترب الأتربة عن وجه الأمن الباهت؟!
استاذ/حمدي دوبلة
المزيد >>