آخر تحديث: 10:13 مساءً -الإثنين 21 أغسطس-آب 2017
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
من ليس معي فهو عدوي
المسامح كريم
التقاسم في الكويت ليس حلاً!
ثقافة التسامح والسمو على الضغائن
صورة أبكت العالم
لا مفر من المصالحة والوفاق
أي عيد؟
عن الإجازة الأسبوعية
في العيد الفضي 22 مايو 1990م
رسالة مفتوحة إلى أهلي

بحث

  
الرغيف
بقلم/ الدكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 3 سنوات و شهرين و 25 يوماً
الثلاثاء 27 مايو 2014 10:43 م


لم يعد رغيفاً هذا الذي يأكلنا ولا نأكله لاسيما بعد أن خف وزنه وأرتفع ثمنه وضاعت قيمته الغذائية فضلاً عن تجاهل نظافة المخابز وكيف يجري العمل فيها. ولمن لم يتابع ما أكتبه في هذه الصفحة أقول: إن هذه ليست المرة الأولى التي أتحدث فيها عن هذا الشيء الذي ما يزال يسمى بالرغيف رغم ما لحقه من تغير في الشكل والمحتوى والرائحة، فقد سبق لي أن كتبت في هذا المكان من الصفحة عن مرض الرغيف -والروتي خاصة- وما عانى ويعاني من هزال وعدم اهتمام الجهات المعنية –إن كان هناك جهات معنية- بصحته ومنظره ومخبره. وإذا كان ما سبق لي كتابته في هذا الشأن قد وجد أصداء طيبة في أوساط المستهلكين من أفراد الشعب فإنه لم يجد سوى أصداء قليلة وخافتة لدى بعض من يقال أن مثل هذه الموضوعات مناطة بهم وفي دائرة مسؤولياتهم، وأن صعود الأسعار وهبوطها يتم تحت إشرافهم وبتوجيهات من الجهات العليا التي أعرف تماماً أنها في هذا الوقت بالذات لا تلتفت إلى أي موضوع أو قضية خارج المعارك الحربية الدائرة من أجل استتباب الأمن ووضع حد للانفلات الذي يوشك أن يكون عاماً وشاملاً.
وفي تقديري –وقد يكون تقديراً خاطئاً- إن المعركة من أجل رغيف الخبز ينبغي أن تتقدم بقية المعارك لأنها توفر المدخل الصحيح إلى الانتصار لأنها –أعني المعركة من أجل الرغيف- تضمن ولاء المواطن وتدفعه إلى الوقوف الحازم والحاسم في صف الدولة وتأييدها في كل خطوة تخطوها لمواجهة التخريب والفساد والانفلات الأمني. وقد سبق لي في مقال قديم أن أشرت إلى حكمة شعبية تغيب عن أذهاننا وهي «إذا غنيت للجائع سمعك ببطنه» أي أن عقله وعواطفه شاردة مع الرغيف ولا وقت لديه ليسمع أي نداء وطني مهما كان صادقاً ومخلصاً. ومن هنا فالأنظمة الحاكمة تسعى أولاً وقبل خوض الحروب إلى حماية ظهرها بالإجراءات الصارمة التي تضمن توفير المطالب الضرورية والأساسية للشعب، وبدونها تبقى الهوة واسعة بين القمة والقاعدة، والرغيف في هذه الإشارات ما هو إلاَّ رمز لبقية المتطلبات التي أصبحت ضرورية وربما أكثر من ضرورية كالكهرباء والماء .
وما يثير تساؤل الأوساط الشعبية أن رجال الدولة كلهم وبالإجماع متفرغون للقضايا الكبيرة، ولم يعد هناك من بين هذا العدد الكبير من القادة والساسة من يتوقف للنظر في الأمور الصغيرة التي تهم الشعب وتؤرق حياته ومنها النظر في أن الريف صار يعتمد على المدينة وعلى أرغفتها بعد أن تراجعت القرى أو كادت عن انتاج رغيفها الساخن ذي الرائحة العذبة والتكوين المستدير، رغيف الحطب والتنور، رغيف الذرة والشعير والعدس والذرة الشامية...إلخ والطّامة الكبرى أن من تبقى من سكان الأرياف باتوا يعتقدون أن التحضر والمدنية لا تكون إلاَّ بشراء الخبز والدجاج والخضروات من المدينة، وهم يعيشون حالة من الوهم الذي يصور لهم أن سكان المدن يتمتعون بالأكل السهل والصحي، وإن تربية الدواجن مهنة ريفية قديمة لا تتناسب مع التحضر والتمدن، في حين أن المتحضرين حقاً في الشعوب الأوروبية والأميركية يحرصون في أريافهم على توفير الاكتفاء من اللحوم وعلى زراعة الخضروات في حدائق منازلهم ليس توفيراً لأثمانها بقدر اهتمامهم بما تحققه من غذاء صحي خالٍ من المبيدات والملوثات الصناعية.
وما يقلق ويحزن في آن، هو انقراض الرغيف البلدي واستيراد أشكال من الأرغفة الخالية من أي غذاء حقيقي تقليداً ومجاراة لبعض الأقطار العربية. وكم لفت انتباهي في مناطق كثيرة من أوروبا محافظة مواطنيها على رغيفهم التاريخي الذي قيل لي أنه يعود إلى عشرات القرون وهو الرغيف الأسمر الثخين المصنوع من مجموعة من الحبوب المتنوعة وأتذكر أن أحدهم قال لي أن هذا الرغيف هو الذي حافظ على هذه الشعوب في سنوات الحرب والسلم من الانقراض. وهكذا فالتطور في الشعوب العظيمة في الصناعة وتطور الاختراعات لا في العبث برغيف العيش وتجريده من كل مقوماته الغذائية وتحويله إلى ديكور.

الأستاذ محمد الخوبري في مجموعته القصصية الجديدة:
هو واحد من المبدعين الذين يثرون المكتبة الوطنية بأعمالهم الإبداعية في تواضع شديد وإنكار للذات. ومجموعته الجديدة بعنوان «حوريات النار» وهي المجموعة الثانية بعد ثلاث روايات أولها «أحلام الفتى سالم» وقد أهدى العمل الجديد إلى أصدقائه وأصدقائنا الراحلين (الذين احتموا بأكفانهم وغادرونا إلى الأمان، وهم : محمد حسين هيثم، وصالح العديني، وأحمد الحاج). تقع المجموعة في 134 صفحة من القطع الصغير ومن إصدارات مركز عبادي للدراسات والنشر . 

تأملات شعرية: 
كيف نقرأ محنة هذي البلاد
ومن أين نبدأ؟
هل من قصير المدى
أم طويل المدى؟!
من جدار على غفلةٍ يتداعى
ومن شجرٍ لم يعد مثمراً
أم ترى البدء من كبوات الرغيف؟!
سئم الشعر والنثر 
من رصد أوجاعنا
واشتكى الصيف خيبتنا والخريف!

يوميات الثورة
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت سبأ نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى الكتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
بشرى المقطري
أطفال اليمن.. الضحية الأولى للحرب
بشرى المقطري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عادل الشجاع
تخيلوا اليمن بدون حوثيين
د.عادل الشجاع
الكتابات
استاذ/حمدي دوبلة
اللقاء الموعود
استاذ/حمدي دوبلة
استاذ/احمد غراب
الإقليم السابع إقليم " الجرعة "
استاذ/احمد غراب
الكاتب/فتحي أبو النصر
بنعمر.. حل أزمات اليمنيين أو مفاقمتها؟
الكاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/توفيق البذيجي
لعنة الموارد!!
استاذ/توفيق البذيجي
دكتور/د.محمد الظاهري
القاعدةُ والحوثيون وقتلٌ من دون نصرة!
دكتور/د.محمد الظاهري
استاذ/واثق شاذلي
إرهاب الأدوية المزورة
استاذ/واثق شاذلي
المزيد >>