لا عيد ليّ
الدكتور/عبدالعزيز المقالح
الدكتور/عبدالعزيز المقالح

العنوان المثبت على صدر هذا الحديث مأخوذ من مطلع بيت من الشعر جاء ثالث ثلاثة أبيات يتذكرها الشعراء والأدباء في هذه المناسبات العيدية كثيراً لاسيما في العقود الأخيرة من تاريخ العرب والمسلمين، وهي أول ما يحضر في ذهني كما لا بد أن يحضر في أذهان آخرين من أشعار مرتبطة بالعيد. وهذه الأبيات الثلاثة من الشعر تعود إلى نهاية القرن التاسع عشر، وهي من قصيدة للشاعر الاحيائي إبراهيم صبري وهذه هي: 
وطني أسفِتُ عليك في عيد الملا
وبكيت من وجدٍ ومن اشفاقِ
لا عيـد لي حتى أراك بأمـةٍ
شمـاء روايةٍ من الأخــلاق
ذهب الكرام الجامعون لأمرهم
وبقيتَ في خَلَفٍ بغير خـلاق
كان الشاعر قد كتب هذه الأبيات الغاضبة بعد سنوات قليلة من سقوط مصر في قبضة الاحتلال البريطاني وما رافقه من وضع الأسس الأولى للتدخلات المباشرة في الشأن الوطني والعبث بمقدرات البلاد. ولكنها –أي الأبيات الثلاثة- رغم ما تقادم عليها من زمن وما أنطوى بعدها من وقائع وأحداث ما تزال تحمل المعنى الأكبر والمتجدد الذي يجعل منها صالحة لكل مكان وزمان، وربما لزمننا هذا خاصة، فالوطن العربي في هذه اللحظات الدامية من حياة أبنائه يجد نفسه في حالة مشترك بالخيبة والمرارة، وكأنه في كل مناسبة روحية أو عيدية يستعيد تلك الأبيات في أهات كأنما تنطلق في جنبات الأرض العربية من أقصاها إلى أقصاها. والمحزن أنه أمام كل عيد تتجمع السحب الداكنة وتحتجز إشراقات الروح وحنينها إلى الفرح التلقائي والتجاوب مع ما يرافق العيد في النفوس من مشاعر البهجة والإحساس بالأمل. وتجاوز حالات الترقب والخوف من الحاضر والمجهول.
حروب مجنونة لم تتمكن المناسبة الروحية من تخفيف إندفاعاتها. انفجارات وضحايا في أكثر من مكان. تدمير متواصل للبنى الحيوية التي كانت قد تحققت لبعض الأقطار العربية عبر قرن كامل، إضافة إلى عدوان صهيوني تتواصل حلقاته في سلسلة لا تنتهي إلاَّ لتبدأ، وكثيراً ما تزامن هذا العدوان المتكرر والصارخ مع هذه المناسبات الروحية في تعمد وإصرار واضح الدلالة والقصد لا فساد سعادة الناس وتخريب أفراحهم. والباعث لمزيد من التفكير أن أفعالاً عدوانية كهذه كانت كافية لتدعو العرب جميعاً والمسلمين جميعاً إلى التضافر ووحدة الرؤى والأفعال، إلاَّ أن شيئاً من ذلك لم يحدث. وكلما تمادى العدو في بطشه وصلفه تمادى الأخوة الأشقاء في الانقسام والخروج عن وحدة الصف. وتصاعدت الخلافات إلى أن تصل إلى حالة من الاحتراب والاقتتال الداخلي الدائم الذي لم يتحقق ولن يتحقق منه سوى مزيد من الاستعداد للثأر والانتقام.
لنعد إلى الأبيات الثلاثة، ونتأمل في موضوعها، وكيف يحزّ في قلب الإنسان العربي، وهو يطل على مناسبة حبيبة من حقه أن يسعد فيها ويتمتع بما تفرضه طقوسها الاستثنائية من متغيرات في الوسط العائلي والمجتمعي، لكنه يجد نفسه مشدوداً إلى الأحداث المخيفة من حوله غير قادر على الانفلات من مؤثراتها مهما حاول، وربما وجد أن محاولة تجاهلها وعدم الاهتمام بها يعد خروجاً على قانون الإحساس المشترك بالمعاناة وهروباً غير مبرر من واقع تستفحل أموره وتجعل من المستحيل على النفس السوية تجاهله، والعبور فوق مؤثراته الواقعية.
الشاعر عبدالرحمن المولد في روايته الأولى:
أعرفه كاتباً شاعراً قاصاً. وهذه هي روايته الأولى وعنوانها «الساحر والأكسير» وأحداثها لا تخرج كثيراً عن إطار الواقع الإنساني وإن كانت تجنح نحو الخيال، وتدرس أعماق النفس الإنسانية في شطحاتها وقدراتها الخارقة. الرواية من مطبوعات دار القرويين بالدار البيضاء –المغرب وتقع في 171 صفحة من القطع المتوسط.

تأملات شعرية:
لا أعيادَ لهمْ
للعرب المهزومين
المنكسرين على كل الساحاتْ.
كانوا قد فقدوا الإحساس بما في العيد
زمانَ افتقدوا ما في الحب
من النشوة والبهجاتْ.
كيف تُرى تنشق الأرض ويخرج منها جيلٌ عربّيُ
الرؤيةِ والوثبْاتْ.

* يوميات صحيفة الثورة 

في الثلاثاء 29 يوليو-تموز 2014 06:07:50 م

تجد هذا المقال في صوت سبأ
http://sautsaba.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://sautsaba.net/articles.php?id=133