مستنقع تدمير الوطن
عبدالرحمن غيلان
عبدالرحمن غيلان

الاستقرار بأي بلد يأتي في إطار تكاملي لا تقوم به فئة دون أخرى، وإلا أمسى الوطن رهن اعتقال الفوضى ومسرحاً لشماتة الخصوم ببعضها. 
ولعل ما نراه ونسمعه من كوارث يومية يدفعنا للقلق على كل شيء رغم أن دافع القلق يأتي من شيء لا يعبّر إلا عن ذاته الموبوءة بالعدوان، لكن إيقافه عند حدّه لا يكون إلا بتعاون الجميع. 
إن ما يحز في النفس ويُعمي العقول عن إبصار طريق الصواب هو هذا اللؤم الغالب في معظم مكونات العمل السياسي التي تؤثر مصلحتها الشخصية والفئوية على حساب مصلحة وطن بأكمله، بل وفوق ذلك نرى بعضها تتمنّع عن أخذ الباطل في الظاهر المرئي بينما تتكشّف سوءاتها غير النبيلة على المستوى السرّي والمحدود جهراً ثم ما تلبث أن تلحق بأخواتها في مستنقع تدمير هذا الوطن. 
ومع ذلك فأبواب إصلاح شئون البلد مفتوحة ذراعيها لمن يريد تقديم الخير لوطنه بعيداً عن طرق الإلتفاف والإسفاف وأبعد ما يكون عن تجيير العمل المجتمعي لصالح فئة على حساب تقويض مصلحة الوطن ككل. 
 karwaan-333@hotmail.com 


في الجمعة 05 ديسمبر-كانون الأول 2014 06:25:03 م

تجد هذا المقال في صوت سبأ
http://sautsaba.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://sautsaba.net/articles.php?id=236