المليشيات الحوثية .. عنوان الكذب
أ ./أحمد جبر
أ ./أحمد جبر




رسالة لكل لمن لا زال مخدوع بمليشيات الحوثي الإنقلابية المارقة أنهم أنصار الله ، وهم أحفاد النبي صلى الله عليه ، وسلم تعالى الله عما يقولون هؤلاء الأقزام علوا كبيرا....
 نقول لهؤلاء المساكين المخدوعين بتلك المليشيات الكاذبة:
أن تلك المليشيات عندما تحتفل بيوم ال12 من ربيع الأول من كل عام على أنه احتفالا بمولده صلى الله عليه ، وسلم أن هذا الكلام هو كذب ، وأن هذه المليشيات هي في باطن الأمر تحتفل بموته صلى الله عليه ، وسلم لا بمولده كما تدعي في ظاهر الأمر بذلك .... 

لأن معظم العلماء ، والدعاة ، والمؤرخين متفقين منذ الأزل أن موته صلى الله عليه ، وسلم كان يوم ال12 من ربيع الأول ، وأن ولادته لم يكن محصورا في يوم ال12ربيع الأول فهناك روايات كثيرة ، واختلاف ظاهر للعيان بتأريخ مولده صلى الله عليه ، وسلم لأن كثيرا من قادة العرب حينئذ لم يتوقعوا أن يكون تأريخ مشرق ، وبطولة مشرفة لشخص بحجم النبي محمد صلى الله عليه ، وسلم ، ومن هنا تبرز لنا الصورة الحقيقية لمليشيات الحوثي الإنقلابية أنهم يظهرون الإسلام ، ويبطنون النفاق فهم على مذهب سيدهم ابن أبي ، ومستمرون فى ذلك الخبث حتى يتم إزالتهم ، وتطهير الوطن من خبثهم ، وانتقامهم ، وانقلابهم المشؤوم ، ولهم براءة الإختراع في كل محاولة انقلابية هنا أو هناك ، والسيطرة على مؤسسات الدولة بقوة السلاح فهم بهذا العمل المشين لن يمروا هؤلاء الأقزام الصغار الأذلاء في نظر كل الأحرار من أبناء الشعب اليمني ، والأمة العربية ، والإسلامية.

ومن المفارقات العجيبة أن أحد الناس ممن غرر به من قبل تلك المليشيات الحوثية الكاذبة أنه قال " وصلنا للإحتفال بالمولد النبوي ، وكنت اتخيل من حجم الدعاية ، والجباية المهولة للإحتفال بالترغيب ، والترهيب ، وأن الإحتفال سيكون برعاية رسول الله شخصيا ، وسأجد رسول الله ينتظرنا على الأقل لتسليمنا رواتبنا أو يلقي خطابا لنا ، ويبشرنا بمقاعدنا في الجنة بعد مسيرة صبر على طغيان من ادعوا قرابته غير أني لم أجد لا رسول الله ، ولا آله ، وإنما وجدتني ، وغيري نخوض مستنقعا طحلبيا ، وهتافات بالموت ، والتلبية لرسول غير رسول رب العالمين الذي نعرفه ، وهناك كثير من الممارسات التعسفية التي تمارسها مليشيات البغي ، والتمرد أحفاد الإمامة في بعض المناطق التي لا زالت تحت سيطرتها......

ومن جهة أخرى ذكرت مصادر عدة أن المليشيات الحوثية في المناطق التي لا زالت تخضع لسيطرتها ألزمت أصحاب المحلات التجارية بطلاء محلاتهم باللون الأخضر ، والزمت المواطنين بشراء قماشات خضراء ، وبيضاء ، وغير ذلك من الممارسات التعسفية بحق المواطنين.....
في نهاية حديثنا هذا نقولها بملء الفم أن مليشيا الحوثي يكذبون ، ويكذبون أكثر مما يتنفسون ، وأن الكذب لهم عنوان في كل تصرفاتهم الخبيثة ، والمقيتة ، وما يعانيه شعبنا من ويلات هذه الحروب ، والإقتتال لهم في ذلك نصيب الأسد من افتعال الأزمات ، والتسلط ، والجبروت الإمامي البغيض لهو أكبر دليل على ذلك.

نسأل الله أن يطهر بلادنا من كل مخرب، وعدو للدين ، والوطن...!


في الثلاثاء 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 05:09:26 م

تجد هذا المقال في صوت سبأ
http://sautsaba.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://sautsaba.net/articles.php?id=660