آخر تحديث: 09:12 مساءً -الإثنين 06 ديسمبر-كانون الأول 2021
26 سبتمبر... يمنيون يذكّرون بأمجاد الثورة وأحلامها

2021-09-26 17:37:43 :- شادي ياسين
لم تختلف فعاليات اليمنيين في ذكرى ثورة 26 سبتمبر عن سنواتها السابقة، لكنها ظلت كالعادة متمسكة بمضامين العهد.

الذكرى التي يجدها اليمنيون فرصة للتذكير بأمجاد الثورة وأحلامها في بلد مزقه الانقلاب والحرب وأعاد للأذهان الظروف التي سادت قبل اندلاع ثورة سبتمبر.

على مدى الأيام الماضية، بدأ روّاد مواقع التواصل الاجتماعي نشر كتابات وأغان ثورية وصور خالدة لقادة استثنائيين في الثورة اليمنية، مستلهمين القرارات التاريخية التي اتخذوها والتطلعات التي حملوها في تغيير مستقبل البلاد.


وفيما أعاد البعض استلهام طموحات الثوار السابقين، ركز آخرون على ربط أهداف قيام الثورة، بالمعركة المصيرية التي يواجهها الجيش اليمني على أطراف محافظة مأرب مع جماعة الحوثيين التي تمثل واجهة لعهود الإمامة.

وكتب رشاد الصيادي على تويتر: "أدركنّا عظمة ثورة 26 سبتمبر وعرفنا حق المعرفة حقيقة خروج أجدادنا اليمنيين إلى كل ساحة للاحتفال بميلاد الثورة التي اجتثت حكم الأئمة الاستبدادي الذي يعود هذه الأيام بثوب سلالي جديد -الحوثي -أكثر قبحًا من سابقه وهو يوغل في تعذيب اليمنيين والتنكيل بهم".

وقال محمد يهجا في تغريدة له: "يوم ولكن ليس كسائر أيام السنة يوم السادس والعشرين من سبتمبر المجيد. يوم يذكرنا بهويتنا كيمنيين نستمد منه معنى النضال والحرية ليوقظ فينا روح الوطنية لمواصلة مسيرتنا نحو تحرير بلادنا من الحكم الإمامي".

وفي وصف تفاعل اليمنيين في هذه الذكرى، كتب نبيل قاسم: "ما الذي يحدث الآن؟ يحدث أن تحول عيد ثورة 26 سبتمبر من عيد رسمي إلى عيد شعبي".


وفيما يمثل إجماعاً لما نشره اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، باختلاف آرائهم كان التأكيد لافتاً على ضرورة إعادة وهج الثورة مستمداً من الواقع المتردي الذي يسود البلاد بسبب الحرب وسيطرة المليشيات وهيمنة الإقليم الذي سلب القرار الوطني.

وكتب مصعب عفيف: "التدخل الخارجي حاضر في كل مراحل اليمن، وكان حاضراً في ثورة سبتمبر أيضاً، لكن الفرق أن ثوار سبتمبر والنخبة في حينها وظفت التدخل والصراع الخارجي لصالح قيام الجمهورية، بينما النخبة اليوم انبطحت لهذا التدخل للأسف".

وقال وليد عوفان في منشوره "كرست ثورة سبتمبر واحدية القضية اليمنية والمصير المشترك في شمال البلاد وجنوبها في أول أهدافها بالتحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما".

وكتب صلاح محمد إسماعيل: "يكفي سبتمبر عظمة وكبرياء أنه منح اليمن وصف الجمهورية وخلصها من ارتباط اسمها بعائلة!".






اكثر خبر قراءة نبأ من سبأ
الهجرة الدولية : الوضع الانساني بمأرب خطير للغاية ويستدعي تدخل عاجل
مواضيع مرتبطة
انهيار الريال يفاقم معاناة المواطنين في مناطق حكومة الشرعية
الرئيس هادي يوجه رسالة إلى الجيش المصري
التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة حوثية أطلقت باتجاه السعودية
50 قتيلا جراء اشتباكات في مأرب خلال آخر 48 ساعة
مدينة تعز تحتفي بذكرى ثورة 26 سبتمبر بحفل خطابي وعرض كرنفالي
مناصرو “الانتقالي” يحاصرون مطار سقطرى
هجوم مضاد للجيش الوطني غربي شبوة..ومكاسب للحوثيين في مأرب
الأمم المتحدة: 7.6 ملايين يمني بحاجة للعلاج بسبب سوء التغذية
حرب العملة في اليمن تعمق معاناة سكان على حافة المجاعة
سلمان للإغاثة يدعم صندوق الأمم المتحدة للسكان لتقديم خدمات الحماية للنساء والفتيات الأكثر ضعفاً باليمن